تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

غليان في سوريا

أجهزة الجوال تكسر جدران مملكة الخوف في سوريا

منذ 15 مارس 2011، اتسع تدريجيا نطاق احتجاجات السوريين المطالبين بتغيير نظام بشار الأسد انطلاقا من درعا، مرورا بالعديد من المدن والبلدات، ووصولا إلى ريف دمشق، في ظل تعتيم إعلامي كامل، باستثناء ما ينشره النشطاء المجهولون من صور ولقطات فيديو على شبكات التواصل الاجتماعي لإطلاع العالم على حقيقة ما يحدث، وعلى مدى القمـع الدموي الذي تمارسه ميلشيات الشبيحة وقوات الأمن والجيش. (الصور منقولة عن وكالة الصحافة الفرنسية AFP)