تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

محمد علي كلاي عندما كان "أكبر الملاكمين" يتبارى في سويسرا الصغيرة

في عام 1971، هزم محمد علي كلاي - الذي رحل عن دنيا الناس يوم 4 يونيو 2016 - في مدينة زيورخ (شرق سويسرا) الملاكم الألماني يورغ بلين، الذي كان شخصية نكرة في رياضة الملاكمة. في تلك المناسبة، رافق المصور الفوتوغرافي السويسري آريك باخمان النجم العالمي طيلة فترة الإعداد البدني التي سبقت المقابلة. واليوم، تحولت الصور التي التقطها آنذاك إلى وثائق تاريخية حقيقية تُميط اللثام عن الإنسان الذي يختفي وراء شخصية الرياضي الشهير.

بطبيعة الحال، لم تلق المواجهة التي حصلت يوم 26 ديسمبر 1971 في ملعب "هالنستاديون" مع منافس مجهول نفس الشهرة العالمية التي حظيت بها مقابلتاه الأسطوريتان اللتين ألحق فيهما هزيمة نكراء بالملاكميْن الأمريكيين البارزيْن جو فرازيي (في مانيلا) وجورج فورمان (في كينشاسا)، وسجّل على إثرهما اسمه نهائيا وبأحرف من نور في تاريخ الملاكمة والرياضة العالمية بشكل عام. 

على عكس الإخراج المُبهر الذي كان يُحيط بتلك الأحداث الرياضية الكبرى، تُظهر الصور التي التقطها باخمان باللونين الأبيض والأسود محمد علي كلاي وهو يجري في غابة "اوتليبرغ" المغطاة بالثلوج، أو وهو بصدد اقتناء زوج من أحذية التجوال المتينة "المصنوعة في سويسرا" من أحد متاجر شارع "لانغشتراسه"، أو وهو يتصبّب عرقا خلال فترة تدريب كانت تجري بحضور الجمهور.

هذه الجاذبية المتحفظة التي تتميّز بها صور باخمان يُمكن للقارئ استعادتها مجددا - تصحبها خلفية تستعيد أجواء تلك الحقبة - من خلال تصفح كتاب "محمد علي، زيورخ، 26 ديسمبر 1975" الصادر مؤخرا عن دار باتريك فراي للنشر السويسرية.

(الصور: آريك باخمان، النص: رينات كونتسي، swissinfo.ch)