تصفّح

تخطي شريط التصفح

مواقع فرعية

وظائف رئيسية

منتدى 2017 يورغن روغ

شيفرة التضمين

يصل أغلب رؤساء الدول والوزراء وغيرهم من المشاركين في المنتدى الإقتصادي العالمي على متن الطائرات المروحية قادمين إلى دافوس. وشتيلي هو مدرج هبوط هذه الطائرات. أما يورغن روغ فهو المسؤول عن مدرج الهبوط منذ عشر سنوات. (كريستيان كاب، swissinfo.ch)

يشهد مدرج هبوط شتيلي حركة غير عادية في دافوس إذا كانت الأحوال الجوية جيدة. حيث يستقبل هذا المدرج ما يقرب من 500 طائرة هليكوبتر في الأسبوع الذي ينعقد فيه الإجتماع السنوي للمنتدى الإقتصادي العالمي. المسافرون هم رؤساء دول وحكومات ووزراء وأيضا مشاركون مدنيون يفضلون السفر على متن الطائرة للوصول إلى وجهتهم المنشودة. كل هؤلاء يحطون رحالهم في نهاية المطاف في مدرج الهبوط الذي يُشرف يورغن روغ على إدارته. 

يعيش يورغن منذ عام 1991 في دافوس الواقعة بكانتون غراوبوندن ويعمل كشرطي مرور. وبالنسبة له فإن المنتدى الإقتصادي العالمي يعني المزيد من الكد والعمل. اشتغل يورغن لأول مرة لفائدة المنتدى في مجال سلامة الطرق وضمان الأمن. وهو يعمل منذ 12 عاما كقائد لبعثة الشرطة المكلفة بتنظيم سير رحلات طائرات الهليكوبتر. وتشمل مهامه للسنة العاشرة على التوالي إدارة مدرج الهبوط طائرات الهليكوبتر في دافوس خلال فترة انعقاد المنتدى.

تأتي أغلب الطائرات المروحية من زيورخ لكن بعضها يقدم من جنيف وميلانو. ووفقا للقانون الدولي فإنه يسمح للطائرات بالهبوط في أي وقت من اليوم، إذا كانت تابعة للطيران العسكري أو تنقل شخصيات تُوصف عادة بأن "حياتها معرضة للخطر" على غرار رؤساء الدول والحكومات. أما بالنسبة لبقية الرحلات فلا يحق لها الهبوط إلا في ساعات الدوام أي "ما بين الثامنة صباحا والعاشرة ليلا" فقط.

خلال انعقاد المنتدى الإقتصادي العالمي يعمل يورغ لفترات طويلة قد تصل إلى 14 ساعة في اليوم، ويُعتبر البرد القارس من أكبر التحديات التي يُواجهها أثناء عمله خلال هذه المدة. ويوضح يورغ قائلا: "إنه الشتاء، كل شيء يتجمّد هنا، ويشعر الجميع بالبرد" وبالفعل كان مؤشر مقياس الحرارة يشير إلى 19 تحت الصفر عندما قامت swissinfo.ch بزيارة يورغ.

رغم الدور الذي يلعبه مدرج هبوط شتيلي خلال فترة انعقاد المنتدى، إلا أن أهميته الكبرى تكمن في أنه مدرج هبوط مُخصص للرحلات الخاصة برؤساء الدول والحكومات أو السفرات ذات الأغراض الإنسانية أو العسكرية، التي تحظى بأولية الهبوط فيه بل التي تم إنشاؤه من أجلها. إضافة إلى ذلك، تستخدم شركات الطيران المدنية نفس هذا المدرج لأن إنشاء مدرج إضافي خاص بها سيكون مرتفع التكلفة.

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك