تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

ناجــية من مذبحة رُعب سريبرنيتسا

إنها قصة امرأة بوسنية مسلمة قاتلت على الخطوط الأمامية خلال حرب البوسنة، وفرّت في وقت لاحق إلى سويسرا بسبب المخاوف من اتهامات وانتقام الصرب بعد انتهاء الصراع. زُهرة هودزيتش بنت حياة جديدة رفقة ابنتها في العاصمة الفدرالية برن.

في عام 1995، وجدت زُهرة هودزيتش نفسها وسط مذبحة سريبرنيتسا. ساعدت على تشكيل مجموعة مقاومة ضد القوات الصربية، وكانت المرأة المقاتلة الوحيدة في الجيش الوليد. وبعد 17 عاما، مازالت زُهرة هودزيتش تتلقى النصح والمشورة في عيادة مختصة تعنى بضحايا التعذيب والحرب بسبب ما عاينته من فظائع. (جولي هانت، swissinfo.ch)

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك