Navigation

هل يُمكن لمشروع نفق الغوتهارد الثاني إحياء هذه القرية السويسرية؟

يجري حاليا الإعداد لإنتداب 170 عاملا للإلتحاق بمركز قرية غوسشينن السويسرية لشقّ نفق غوتهارد الجديد. ولكن الأراء مختلفة حول المكان الذي يجب أن يقيم فيه هؤلاء العمال ( SRF، swissinfo.ch).

هذا المحتوى تم نشره يوم 13 فبراير 2018 - 07:30 يوليو,

يريد المكتب الفدرالي للطرقات بناء قرية من الحاويات (سكن مؤقت) لإيواءهم، لكن العديد من السكان المحليين يفضلون إستقبالهم في الفنادق القديمة، وهي فرصة لتجديدها بحسب رأيهم ومناسبة لبعث حياة جديدة في هذه القرية الواقعة في كانتون أوري، التي شهدت ماضيا مزدهرا قبل أن يدير لها الزمن ظهر المجن. فاليوم، لا يتجاوز عدد سكان هذه القرية 450 شخصا بعد أن كان 1300 نسمة قبل 50 عاما.

في عام 2016، أيّد الناخبون شقّ نفق ثان عبر جبال الألب وبالتحديد بقاعدة الغوتهارد، وهي إحدى الطرق الرئيسية الرابطة بين شمال أوروبا وجنوبها. وسوف ينتهي النفق الذي ستكون نقطة بدايته في منطقة غوشينين بكانتون أوري في منطقة أيرولو في كانتون تيتشينو. ومن المنتظر أن يتم البدء في شقّ النفق في عام 2020، كما يتوقّع أن يكلّف هذا المشروع خزينة الدولة 2.8 مليار فرنك. 

إجمالا، يتمثّل المشروع في بناء أنبوب ثان بما يسمح بترميم وتحديث النفق القائم حاليا الذي تم تشييده في عام 1980. وبعد الإنتهاء من شق الأنبوب الثاني، ويتوقّع أن يكون ذلك في عام 2030، ينتظر أن يُخصّص كل نفق منهما لسير حركة المرور في اتجاه واحد.

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.