تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

إيدّي ريكنباكر أشهر طيار أمريكي في الحرب العالمية الأولى كان من أصول سويسرية

كان أكثر الطيارين الأمريكيين براعة في الحرب العالمية الأولى ابنا لمهاجريْن سويسريْين. المغامر إيدّي ريكنباكر بذل جهودا مضنية من أجل أن يصبح طيارا محترفا. (SRF/swissinfo.ch)

مُنح لقب "الطيار البارع" للطّيارين الذين تمكّنوا من إسقاط خمس أو أكثر من طائرات العدو في الحرب. والأكثر شهرة في ذلك الوقت كان الطيار الألماني مانفراد فون ريشتهوفن، والذي يعرف أيضا على نطاق واسع بإسم البارون الأحمر (Red Baron). يعود الفضل له رسميا في تحقيق 80 انتصارا في مجال القتال الجوي. 

لكن للأمريكيين أيضا بعض الطيارين البارعين، أما من حاز  منهم على القدر الأكبر من الشهرة فهو إيدّي ريكنباكر، ابن مهاجريْن سويسريين.

وتعرض قصة الكابتن إيدّي، كما يحلو للناس الإشارة إليه بعد الحرب، في متحف سميثسونيان (Smithsonian) الوطني للطيران والفضاء بواشنطنرابط خارجي. كانت حظوظ ريكنباكر في أن يصبح طيارا في البداية ضئيلة جدا. لم يكن متحصلا على أي شهائد جامعية. ولكن بفعل إصراره، تمّ في نهاية المطاف نقله إلى سلاح الجو.

في نهاية الحرب كان قد أسقط 26 طائرة للعدو، وهو رقم قياسي في تاريخ براعة سلاح الجو الأمريكي. وخلال الحرب العالمية الأولى، كان القتال الجوي ضاريا جدا. رجل يقاتل آخر في طائرة ثنائية الركاب، مزوّدة بمدفع رشاش. وكان خطر الإصابة برصاصة عاليا جدا.

في تلك الأيام كان الطيارون يمتلكون خبرة عالية: كان عليهم تصوّر كيفية القتال مع مرور الوقت. ويصف براين، حفيد الكابتن إيدّي جده بأنه كان مغامرا. لكنه كان دائما على بيّنة من المخاطر التي تـُحدق به.