كيف يُميّز "خوفو" كوكبا يقع خارج النظام الشمسي

"خوفو" (أو CHEOPS) هو تلسكوب فضائي، تم استنباط تسميته من اختصار الحروف الأولى لتوصيفه بالانجليزية ( 'CHaracterizing ExOPlanet Satellite') وهو قمر اصطناعي لتوصيف الكواكب الكائنة خارج المجموعة الشمسية. وعلى عكس المهمات الأخرى المهتمة بالبحث عن كواكب جديدة، يهتم تلسكوب "خوفو" بالاشارة إلى النجوم الساطعة المعروفة بعدُ باستضافتها لكواكب.

هذا المحتوى تم نشره يوم 07 نوفمبر 2020 - 07:30 يوليو,

يستخدم "خوفو" قياسا ضوئيا عالي الدقة لمراقبة الكواكب أثناء قيامها بالدوران حول نجومها ويحدد نصف قطرها بدقة. ومن خلال الجمع بين نصف القطر وكتل الكواكب، التي تم تقديرها بالفعل من خلال المسوحات الأرضية، يُمكن للعلماء استخلاص استنتاجات حول مكونات هذه الكواكب الخارجية؛ سواء كانت صخرية مثل الأرض أو مُشكّلة بالأحرى من غازات مثل كوكب المشتري.

"خوفو" هي مهمة مشتركة بين وكالة الفضاء الأوروبية وسويسرا، بقيادة جامعة برن. وقد انخرطت العالمة أندريا فورتييه المتخصّصة في الآلات فيها بالاشتراك مع مركز الفضاء وصلاحية السكن التابع لجامعة برن بدءا بمرحلة التخطيط ووصولا إلى مختلف مراحل تطوير التلسكوب. في هذا الفيديو، تقدم لنا فورتييه معلومات ضافية حول كيفية عمل "خوفو"، وتوقعات الطاقم العلمي بخصوص ما يُمكن العثور عليه من معلومات وبيانات.

بدأ تلسكوب "خوفو" رحلته إلى الفضاء في 18 ديسمبر 2019. وبعد مرور ثمانية أشهر، نشر العلماء النتائج الأولى التي توصلوا إليها وشملت تحليلا معمقا لكوكب يقع خارج المجموعة الشمسية اسمه WASP-189b، يزيد حجمه مرة ونصف على حجم كوكب المشتري. لكن أعضاء الطاقم يؤكدون أن هذه المعلومات مجرد بداية، بل يتوقعون التوصل إلى المزيد من الاكتشافات في السنوات القادمة.


(ترجمه من الانجليزية وعالجه: كمال الضيف)
 

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة