Navigation

"أوقفوا تصدير الأسلحة إلى السعودية والولايات المتحدة والهند..."

في ختام الدورة الخامسة والعشرين لبرلمان الشباب التي التأمت في العاصمة برن من 10 إلى 12 نوفمبر 2016، أيّدت أغلبية المشاركين وعددهم مائتان مقترحا يدعو إلى توقف سويسرا عن تصدير أسلحة إلى بلدان مثل المملكة العربية السعودية أو الولايات المتحدة أو الهند. وطالبت مجموعتا عمل فرض المزيد من الرقابة على الصادرات السويسرية من الأسلحة إما من خلال إنشاء هيئة رقابة مستقلة أو عبر وضع قيود على الصادرات الموجهة إلى البلدان التي وقعت على المعاهدة الدولية المتعلقة بالإتجار في الأسلحة. إضافة إلى ذلك عبر البرلمانيون الشبان (الذين تتراوح أعمارهم ما بين 14 و21 عاما) عن معارضتهم فرض المزيد من الرقابة على الأديان وإقرار المزيد من الإجراءات الحمائية. كما رفضوا فرض إجراءات أكثر صرامة على الدعاة الدينيين أو إقرار المزيد من الترفيع في الرسوم الجمركية التي تستهدف "سياحة الشراءات"، التي يُمارسها العديد من السويسريين في البلدان المجاورة. وقد تم تسليم المقترحات التي أقرها برلمان الشباب (وعددها 13) إلى النائب الثاني لرئيس مجلس النواب من أجل "انتظار مناقشتها وأخذها بعين الإعتبار من طرف البرلمان الفدرالي" في الفترة القادمة. Keystone

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.