المستشار الفدرالي: "بإمكان الحكومة استخلاص الدروس من أزمة فيروس كورونا"

يُفضل المستشار الفدرالي فالتر تورنهير (في الصورة أعلاه) أن يطلق على نفسه تسمية "كبير الموظفين المدنيين" في الكنفدرالية بدلاً من أن يُلقّب بـ "الوزير الثامن" في الحكومة الفدرالية. Keystone

يُمكن للإدارة الفدرالية السويسرية أن تستخلص بعض الدروس من الأزمة التي نجمت عن انتشار فيروس كورونا، بما في ذلك إعادة النظر في الطريقة التي تشتري بها الأدوية، كما يقول المستشار الفدرالي فالتر تورنهير.

هذا المحتوى تم نشره يوم 27 مايو 2020 - 16:30 يوليو,
Keystone-SDA/ك.ض

وفي مقابلة مع صحيفة "بليك" (تصدر بالألمانية في زيورخ) نشرت يوم الأربعاء 27 مايو الجاري، قال تورنهير إنه يتعيّن على السلطات الفددرالية أن تعيد النظر في إجراءات التخطيط والوقاية من الأوبئة. وأضاف المسؤول الذي يُعتبر أكبر موظف مدني في البلاد: "يجب أن نتساءل أيضًا ما إذا كان القانون الفدرالي للأوبئة بحاجة إلى التغيير أم لا".

تورنهير أشاد بالطريقة التي تعاملت بها الحكومة مع هذه الأزمة، قائلاً إن قدرًا معينًا من الارتجال كان أمرا لا يُمكن تجنّبه.

ونقلت عنه "بليك" القول بأن "الأخطاء في النظام الجماعي مُمكنة أيضًا، ولكن أود أن أقول إنها أقلّ احتمالًا بشكل عام".

وفيما وافق القائلين بأن الأمور تحدث بسرعة أكبر إذا ما كان شخص واحد فقط يتخذ القرارات خلال أزمة ما، أضاف أنه "بالإمكان دائمًا اتخاذ قرارات سريعة، ولكن مع المخاطرة بأن تكون خاطئة تمامًا".

"العمل على مدار الساعة"

في سويسرا، يعني نظام الحكم الجماعي عادة أنه يجب تحليل المشكلات بعناية من وجهات نظر وزوايا رؤية مختلفة، ولكن ضغط الوقت حال دون ذلك خلال أزمة كوفيد – 19.

وروى تورنهير للصحيفة الناطقة بالألمانية أنه "كان علينا أن نُعدّ وأن نتثبت - أحيانا خلال فترة زمنية قصيرة جدًا – من حوالي 170 ملفًا مرتبطًا بفيروس كورونا، كان البعض منها شديد الضخامة أو متعلقا بمليارات الفرنكات". وقال إن موظفي الخدمة المدنية كانوا يعملون في الغالب على الملفات حتى منتصف الليل لاتخاذ قرار في وقت مبكر من صباح اليوم التالي.

وأشار تورنهير إلى أنه عادة ما يكون هناك اجتماع وزاري واحد فقط كل أسبوع، ولكن "في شهر مارس كان لدينا ما يصل إلى خمسة اجتماعات في ثمانية أيام"، بل اضطر بعض الموظفين المدنيين للعمل على مدار الساعة.

يُشار إلى أن المستشار الفدرالي يرأس المستشارية الفدرالية، التي تقوم بمهام التخطيط والتنسيق للأنشطة الحكومية. كما يشارك المستشارون الفدراليون في الاجتماعات الأسبوعية للحكومة الفدرالية، حيث يكون لهم دور استشاري. وبصفتهم رؤساء لهيئة موظفي الحكومة الفدرالية، يمكنهم التوسط والتنسيق والمشاركة في كتابة التقارير وتقديم الاقتراحات وحتى التقدم بالتماسات، لكن التصويت يظل غير ممكن.

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة