الشرطة مُتهمة بتجاهل المتحرشين جنسياً بالأطفال على شبكة الإنترنت

الجرائم الإلكترونية التي تنطوي على استغلال الأطفال جنسياً لا تعتبر من أولويات بعض وحدات قوات الشرطة السويسرية، وفقًا للتقرير. Keystone

في سويسرا، توجد ثغرات كبيرة في التحقيقات على المستوى الفدرالية والكانتوني فيما يتعلق بالمتحرشين جنسيّاً بالأطفال على شبكة الانترنت، وفقًا لصحيفة صونتاغزبليك (SonntagsBlick).

هذا المحتوى تم نشره يوم 26 أغسطس 2019 - 16:07 يوليو,
swissinfo.ch/ث.س

استندت الصحيفة في مقالتها عن الموضوع، والتي نشرتها في 25 أغسطس الجاري، على تقرير سريّ من المكتب الفدرالي للشرطة.

وفقًا لتحليل داخلي من الشرطة، فإن وحداتها المختلفة "اضطرت إلى تعليق جميع القضايا المتعلقة بالجنس مع الأطفال على شبكة الإنترنت لعدة سنوات، ذلك بسبب الأولويات المحلية، فهي ما تزال في كفاح مستمر من أجل التعامل مع التقارير المتراكمة المتعلقة بهذا الموضوع".

وقالت إنه بالكاد تم إجراء أي بحث استباقي على الإنترنت على المستوى الفدرالي أو الكانتوني لسنوات عديدة، "بل ربما لم يكن هناك أي بحث من هذا النوع على الإطلاق".

كما نقلت الصحيفة عن الحكومة الفدرالية قولها إن 15% فقط من أفراد قوات الشرطة السويسرية تعاملوا بشكل من الأشكال مع جرائم الجنس ضد الأطفال على الإنترنت.

من جانبها صرحت الشرطة الفدرالية للصحيفة بأنّ هذه الأرقام تعود إلى إحصائيات للفترة ما بين 2015 و2017 ولم يتم تحديثها بعد ذلك.

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة