تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

فيديو جديد لتنظيم القاعدة "الرهينة السويسرية في مالي لاتزال على قيد الحياة"



بث تنظيم "القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي" يوم الثلاثاء 10 يناير 2017 شريط فيديو جديد يثبت أن الرهينة السويسرية بياتريس شتوكلي التي اختُطفت قبل سنة في مالي لاتزال على قيد الحياة، وفقا للمركز الأمريكي لمراقبة المواقع الإلكترونية الأصولية "سايت" (SITE). وأضاف المصدر ذاته أن الشريط الذي يستغرق دقيقـتين تقريبا نُشر على موقعي التواصل الإجتماعي "تيليغرام"، و"تويتر"، وتظهر فيه السيدة شتوكلي وهي تتحدث بالفرنسية بصوت مُتعب يكاد يُسمع بتاريخ 31 ديسمبر 2016. وتؤكد المواطنة السويسرية - بوجه مُشوّش في نفس الشريط - أنها احتُجزت من طرف تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي قبل "360 يوما"، قبل أن تقوم بتحية أسرتها وبشكر "الحكومة السويسرية على جميع الجهود التي بذلتها" في محاولة تحريرها، مضيفة: "أنا بصحة جيدة".  وأوضحت وزارة الخارجية السويسرية مساء الثلاثاء أنها علمت بوجود الفيديو الجديد مضيفة أن "سويسرا تطالب بالإفراج غير المشروط" عن بياتريس شتوكلي. وكان تنظيم "القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي" قد أعلن مسؤوليته في شريط فيديو أول بثه في نهاية يناير 2016 عن اختطاف السويسرية شتوكلي يوم 7 يناير من نفس العام في شمال غربي مالي. كما بث شريط فيديو ثاني مشابه للشريط الثالث، بعد ستة أشهر من حادثة الإختطاف، لتقديم الدليل على أنها لاتزال قيد الحياة. ويذكر أن شتوكلي، وهي سيدة بروتستانية لا تخفي نواياها التبشيرية، كانت قد احتُجزت مرة أوملى في عام 2012 عندما سيطرت الجماعات الأصولية على مدينة تمبكتو. وبعد الإفراج عنها بعد حوالي عشرة أيام، ورغم التهديدات، عادت مجددا للعمل في نفس المدينة.

بث تنظيم "القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي" يوم الثلاثاء 10 يناير 2017 شريط فيديو جديد يثبت أن الرهينة السويسرية بياتريس شتوكلي التي اختُطفت قبل سنة في مالي لاتزال على قيد الحياة، وفقا للمركز الأمريكي لمراقبة المواقع الإلكترونية الأصولية "سايت" (SITE). وأضاف المصدر ذاته أن الشريط الذي يستغرق دقيقـتين تقريبا نُشر على موقعي التواصل الإجتماعي "تيليغرام"، و"تويتر"، وتظهر فيه السيدة شتوكلي وهي تتحدث بالفرنسية بصوت مُتعب يكاد يُسمع بتاريخ 31 ديسمبر 2016. وتؤكد المواطنة السويسرية - بوجه مُشوّش في نفس الشريط - أنها احتُجزت من طرف تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي قبل "360 يوما"، قبل أن تقوم بتحية أسرتها وبشكر "الحكومة السويسرية على جميع الجهود التي بذلتها" في محاولة تحريرها، مضيفة: "أنا بصحة جيدة".  وأوضحت وزارة الخارجية السويسرية مساء الثلاثاء أنها علمت بوجود الفيديو الجديد مضيفة أن "سويسرا تطالب بالإفراج غير المشروط" عن بياتريس شتوكلي. وكان تنظيم "القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي" قد أعلن مسؤوليته في شريط فيديو أول بثه في نهاية يناير 2016 عن اختطاف السويسرية شتوكلي يوم 7 يناير من نفس العام في شمال غربي مالي. كما بث شريط فيديو ثاني مشابه للشريط الثالث، بعد ستة أشهر من حادثة الإختطاف، لتقديم الدليل على أنها لاتزال قيد الحياة. ويذكر أن شتوكلي، وهي سيدة بروتستانية لا تخفي نواياها التبشيرية، كانت قد احتُجزت مرة أوملى في عام 2012 عندما سيطرت الجماعات الأصولية على مدينة تمبكتو. وبعد الإفراج عنها بعد حوالي عشرة أيام، ورغم التهديدات، عادت مجددا للعمل في نفس المدينة.

(AFP)


swissinfo.ch/jh

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

×