تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

منظمة حقوقية رفعت دعوى ضده إيقاف وزير غامبي سابق تقدم بطلب لجوء في سويسرا



نقلت صحيفة «برنر تسايتونغ» السويسرية على موقعها الإلكتروني عن الشرطة السويسرية قولها إنها احتجزت يوم الخميس 26 يناير 2017 وزير داخلية غامبيا السابق عثمان سونكو قرب العاصمة الفدرالية برن. كما ذكر برنامج «روندشو» على التلفزيون السويسري مساء الخميس أيضا أن سونكو الذي تولى وزارة الداخلية في عهد يحيى جامع، زعيم غامبيا الذي تنحى عن السلطة الأسبوع الماضي (في الصورة جامع يُلوح بالتحية لأنصاره لدى مغادرته مطار بانجول مساء 21 يناير 2017 باتجاه غينيا)، كان يُقيم في مأوى لطالبي اللجوء قرب مدينة برن منذ أكثر من شهرين. ومع أن جامع نفى مزاعم عن تعذيب وقتل معارضيه خلال فترة حكمه. لكن حكمه القمعي والتراجع الاقتصادي كانا يدفعان ألوفاً للفرار عبر الصحراء والبحر المتوسط إلى أوروبا كل عام. وقالت الصحيفة على موقعها إن «(مدير شرطة برن هانز يورغ) كايسر أكد أن وحدة الشرطة احتجزت (الوزير) الغامبي في بلدة "ليس" Lyss وستنقله إلى موقع آخر». ورفض كريستوف شورر من مكتب الادعاء في برن تأكيد احتجاز سونكو، لكنه قال إن المكتب اتخذ إجراءات تتعلق بشكوى قدمتها منظمة «ترايل إنترناشيول» غير الحكومية ضده. في سياق متصل، قالت كتابة الدولة للهجرة إن طلب لجوء قُـدّم من أحد أفراد حكومة غامبيا السابقة إلا أنها لم يذكر سونكو بالاسم. وفي رسالة بالبريد الألكتروني، قال مارتن ريتشلين، الناطق باسم كتابة الدولة إن «الوزارة كانت على علم بأهمية القضية عندما بدأت إجراءات التعامل مع طلب اللجوء وأبلغت كل السلطات المعنية". بدورها، أكدت كلويه بيتون، الناطقة باسم «ترايل إنترناشيونال»، أن المنظمة التي تتخذ من جنيف مقرا لها "قدمت شكوى ضد سونكو أمس (أي الخميس 26 يناير) على أمل البدء في اتخاذ إجراءات في سويسرا يمكن أن تساعد التحول الديموقراطي في غامبيا".

نقلت صحيفة «برنر تسايتونغ» السويسرية على موقعها الإلكتروني عن الشرطة السويسرية قولها إنها احتجزت يوم الخميس 26 يناير 2017 وزير داخلية غامبيا السابق عثمان سونكو قرب العاصمة الفدرالية برن. كما ذكر برنامج «روندشو» على التلفزيون السويسري مساء الخميس أيضا أن سونكو الذي تولى وزارة الداخلية في عهد يحيى جامع، زعيم غامبيا الذي تنحى عن السلطة الأسبوع الماضي (في الصورة جامع يُلوح بالتحية لأنصاره لدى مغادرته مطار بانجول مساء 21 يناير 2017 باتجاه غينيا)، كان يُقيم في مأوى لطالبي اللجوء قرب مدينة برن منذ أكثر من شهرين. ومع أن جامع نفى مزاعم عن تعذيب وقتل معارضيه خلال فترة حكمه. لكن حكمه القمعي والتراجع الاقتصادي كانا يدفعان ألوفاً للفرار عبر الصحراء والبحر المتوسط إلى أوروبا كل عام. وقالت الصحيفة على موقعها إن «(مدير شرطة برن هانز يورغ) كايسر أكد أن وحدة الشرطة احتجزت (الوزير) الغامبي في بلدة "ليس" Lyss وستنقله إلى موقع آخر». ورفض كريستوف شورر من مكتب الادعاء في برن تأكيد احتجاز سونكو، لكنه قال إن المكتب اتخذ إجراءات تتعلق بشكوى قدمتها منظمة «ترايل إنترناشيول» غير الحكومية ضده. في سياق متصل، قالت كتابة الدولة للهجرة إن طلب لجوء قُـدّم من أحد أفراد حكومة غامبيا السابقة إلا أنها لم يذكر سونكو بالاسم. وفي رسالة بالبريد الألكتروني، قال مارتن ريتشلين، الناطق باسم كتابة الدولة إن «الوزارة كانت على علم بأهمية القضية عندما بدأت إجراءات التعامل مع طلب اللجوء وأبلغت كل السلطات المعنية". بدورها، أكدت كلويه بيتون، الناطقة باسم «ترايل إنترناشيونال»، أن المنظمة التي تتخذ من جنيف مقرا لها "قدمت شكوى ضد سونكو أمس (أي الخميس 26 يناير) على أمل البدء في اتخاذ إجراءات في سويسرا يمكن أن تساعد التحول الديموقراطي في غامبيا".

(Keystone)


Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

×