Navigation

وجهات نظر
شؤون خارجية

لماذا تغازل واشنطن سويسرا؟

أصبحت سويسرا بشكل مفاجئ محل الاهتمام الأمريكي. هناك عدة تفسيرات محتملة لهذا التوجه..

هذا المحتوى تم نشره يوم 11 يونيو 2019 - 11:00 يوليو,

في غضون ثمانية عشر يوما فقط، دُعي الرئيس السويسري إلى البيت الأبيض، وقام مايك بومبيو، وزير الخارجية الأمريكي، بجولة لعدة أيام في سويسرا، كما حضر كبير الدبلوماسيين الأمريكيين السابق هنري كيسنغر، بالإضافة إلى صهر الرئيس جاريد كوشنر ، اجتماع بيلدربيرغ في مدينة مونترو السويسرية.

لا أبالغ عندما أتصور، أن ترامب وبومبيو ورؤساء الأركان المشتركة يستيقظون كل صباح ويتساءلون عما يفعله نظراؤهم السويسريين. لماذا هذه الاهتمام المفاجئ بين الولايات المتحدة وسويسرا؟ هذه بعض التفسيرات المحتملة:

سفير الولايات المتحدة الجديد في برن، إد ماكمولن، كان مؤيدًا كبيرًا واستراتيجيًا للرئيس الأمريكي دونالد ترامب خلال الحملة الانتخابية عام 2016. زيارة وزير الخارجية الأمريكي للبرلمان السويسري في برن مع السفير المقرب من الرئيس الأمريكي كانت سابقة من نوعها، فالرئيس ترامب يستمع لماكمولن وصوته يُحسب له حساب في العلاقات الأمريكية السويسرية. لا يهم أن مجلس الشيوخ الأمريكي لم يؤكد إرسال سفير لدى المنظمات الدولية في جنيف. المهم أن ماكمولن احتل مكانة هامة في المجتمع الدبلوماسي في برن وأصبح صوت أمريكا في سويسرا.

"ليس هناك شك في أن سويسرا على شاشة رادار الولايات المتحدة"

End of insertion

التوترات بين الولايات المتحدة وإيران في تصاعد مستمر. تم إرسال حاملات طائرات أمريكية ونشر جنود في المنطقة. من جهة أخرى يواصل مستشار الأمن القومي جون بولتون دعواته لتغيير النظام في طهران. كما فرضت الولايات المتحدة عقوبات قاسية على إيران وأعلنت إنهاء الإعفاءات للدول المستوردة للنفط الإيراني وصنفت الحرس الثوري الإيراني منظمة إرهابية.

لكن ما هي أفضل طريقة لمنح الدبلوماسية فرصة في تخفيف حدة التوتر مع طهران أكثر من التحدث مع السويسريين الذين يمثلون المصالح الأمريكية في إيران؟ سيكون تحولاً كبيراً لترامب، لو تمكن السويسريون من إطلاق سراح خمسة أسرى أمريكيين في إيران. وهل هناك أفضل من السويسريين لفتح قنوات التفاوض، وهم الوسيط التقليدي منذ أزمة الرهائن عام 1979؟ بولتون - الذي كان في البيت الأبيض مع الرئيس الأمريكي ترامب ونظيره السويسري ماورر - هو رجل الشر ، في حين يلعب بومبيو دور رجل النوايا الحسنة مع السويسريين. هل تتذكرون كيف قال بومبيو إن الولايات المتحدة ستتحدث مع الإيرانيين دون شروط مسبقة؟ سبق صحفي في سويسرا! ألم يتحدث وزير الخارجية السويسري إينياسيو كاسيس عن المساعدة الإنسانية للأشخاص الذين يعانون في إيران وذلك خلال المؤتمر الصحفي المشترك مع بومبيو؟ السلام والحب في جبال الألب.

تتفاوض الولايات المتحدة وسويسرا على اتفاقية تجارة حرة منذ فترة. بومبيو كرر أهمية هذه الاتفاقية خلال زيارته، مؤكدًا أن سويسرا هي سابع أكبر مستثمر في الولايات المتحدة. على الرغم من أن الصفقة التجارية لن تحدث بين عشية وضحاها ، فلا شك أن هذه المحادثات تطرقت إلى هذا الموضوع.

وفنزويلا؟ في الوقت الحالي، لم يكن هناك تأكيد على أن سويسرا ستمثل المصالح الأمريكية وسط الاضطرابات السياسية الحالية في فنزويلا. وأكدت الحكومة النرويجية اهتمامها بلعب دور الوسيط في هذه القضية. لكن ليس هناك شك في أن سويسرا اقترحت أن تمثل مصالح الولايات المتحدة، وهذا سبب آخر محتمل للاهتمام الأمريكي بسويسرا..

لكن أسباب الاهتمام الأمريكي قد تكون أقل تعقيداً وأكثر بساطة، ربما أرادت السيدة بومبيو قضاء بعض الوقت مع زوجها والقيام ببعض التسوق. فوزير الخارجية الأمريكي كان مشغولاً للغاية في الصين، وبعدها كان في زيارة إلى ألمانيا، وربما كان لديه بعض الوقت قبل جولاته المقررة إلى هولندا ولندن حيث ستكون المناقشات متوترة، على أقل تقدير. رحلة سريعة إلى سويسرا، بعض الحنين في تيتشينو، وقفة في بيلدربيرغ، وبعدها المغادرة. لم لا؟

قد لا نعرف أبدًا كامل القصة وراء موجة الاهتمام الأمريكي السويسري ؛ ربما كل ما سبق صحيح. لكن على أي حال ، ليس هناك شك في أن سويسرا على شاشة رادار الولايات المتحدة.

دانيال فارنر

خبير أمريكي ـ سويسري في العلوم السياسية. سبق له أن شغل منصب نائب مدير المعهد العالي للدراسات الدولية والتنمية في جنيف.

End of insertion

تقوم swissinfo.ch من حين لآخر بنشر آراءرابط خارجي حول مواضيع مختلفة، سواء حول قضايا سويسرية أو مواضيع لها تأثير على سويسرا. يرمي اختيار المقالات إلى تقديم آراء متنوعة بهدف إثراء النقاش حول القضايا المطروحة. تعبّر الأفكار الواردة في هذه المقالات عن آراء مؤلفيها فقط ولا تعكس بالضرورة وجهات نظر swissinfo.ch.

مقالات مُدرجة في هذا المحتوى

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.