تحقيق بشأن أموال خفية محتملة لخوان كارلوس في جنيف

الملك الإسباني السابق خوان كارلوس يُحيي عددا من المرحبين به في برن، خلال زيارة رسمية قام بها إلى سويسرا يوم 12 مايو 2011. Keystone

أفادت وسائل إعلام سويسرية محلية أن خوان كارلوس، ملك إسبانيا السابق، قد يكون أودع 100 مليون دولار تحت غطاء مؤسسة كان هو المُستفيد الوحيد منها. كما أشارت إلى أن القضاء في كانتون جنيف قام بفتح تحقيق للإشتباه بوجود غسيل أموال.

هذا المحتوى تم نشره يوم 05 مارس 2020 - 10:42 يوليو,
swissinfo.ch/ك.ض

نفس المصادر أشارت إلى أن خوان كارلوس كان يُخفي 100 مليون دولار في مصرف ميرابو في جنيف. وقالت إن المبلغ المالي كان "هدية" من المملكة العربية السعودية، تم إيداعها في عام 2008 في حساب باسم مؤسسة تحمل اسم "لوكوما" (Lucuma).

وجاء في تقرير نشرته صحيفتا "24 ساعة" و "تريبون دو جنيف" الصادرتين يوم 4 مارس الجاري في لوزان وجنيف على التوالي أن "خوان كارلوس - الذي كان يتمتع في ذلك الوقت بوضع رئيس الدولة ويتم تمويل تكاليف نمط حياته من قبل دافعي الضرائب الإسبان - كان حريصًا جدًا على عدم التحدث عن هذه الأموال إلى رعاياه، بلْهَ عن تحويلها إلى الخزانة العامة لبلاده".

ووفقًا لتقارير الصحيفتين، فقد سحب خوان كارلوس جزءا من المبلغ من الحساب وقام في عام 2012 بتحويل 65 مليون دولار إلى صديقته كورينا زو ساين - فيتغنشتاين، إلى فرع تابع لمصرف آخر بجنيف يُوجد في جزر البهاماس.

هذه المعاملات المالية، التي ظلت غير معلومة للجمهور حتى الآن، أصبحت محل تحقيق جنائي في جنيف "للاشتباه الشديد بوجود غسيل أموال"، وفقًا للصحيفتين.

وقالت اليوميتان الصادرتان في جنيف ولوزان إنه "تم إسناد التحقيق الذي فُتح في عام 2018 إلى المدعي العام إيف بيرتوسا، المسؤول عن القضايا المالية المعقدة".

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة