محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

مغاربة يتجمعون في مسيرة احتجاجية للمطالبة بالعدالة والقضاء على الفساد في مدينة الحسيمة في شمال البلاد يوم الخميس. تصوير: يوسف بودلال - رويترز

(reuters_tickers)

من زكية عبد النبي وسامية الرزوقي

الحسيمة (المغرب) (رويترز) - شارك آلاف المغاربة في مسيرة بمدينة الحسيمة الشمالية يوم الخميس مطالبين بالعدالة والقضاء على الفساد وذلك بعد سبعة أشهر من مقتل بائع سمك بالمدينة سحقا داخل شاحنة قمامة أثناء محاولته استعادة أسماكه التي صادرتها الشرطة.

ورفع المحتجون لافتات كتب عليها "هل أنتم حكومة أم عصابة؟" و"إذا كان للوطن معنى فعليه أن يحتضن جميع أبنائه" و"الموت مرة أهون من الموت مرات وكل يوم". ومرت المسيرة السلمية في شوارع وسط الحسيمة أمام نقاط تفتيش تابعة للشرطة وقوات الأمن.

والاحتجاجات السياسية نادرة في المغرب، غير أن التوتر في الحسيمة يحتدم منذ أكتوبر تشرين الأول إثر مقتل بائع السمك محسن فكري.

ومن جانبها قالت الحكومة إنها تتفهم مطالب سكان الريف بشمال البلاد. وقال مصطفى الخلفي الناطق الرسمي باسم الحكومة بعد اجتماع مجلس الوزراء الأسبوعي إن الحكومة "تتفهم المطالب المشروعة للساكنة وتحرص على حفظ أمن واستقرار المنطقة يوازيه وعي كامل بمسؤوليتها لحفظ العيش الكريم لجميع المواطنين المغاربة".

وأضاف أن الحكومة تطرقت في اجتماعها إلى "المطالب الموضوعية والمشروعة للمواطنات والمواطنين والتي ترتبط أغلبها بحياتهم اليومية".

وعرفت منطقة الريف التي خضعت للاستعمار الإسباني بعض الاحتجاجات الاجتماعية خاصة في فترة العاهل الراحل الملك الحسن الثاني الذي قمع بشدة ثورة في الريف في عام 1958 وكان آنذاك وليا للعهد. كما انتفضت المنطقة في احتجاجات اجتماعية عام 1984 إلى جانب عدد من مناطق المغرب.

وقال الناشط سعيد فنيش لرويترز أثناء توجهه للحسيمة قادما من مدينة الناظور المجاورة للمشاركة في الاحتجاج إن المطالب المطروحة "مشروعة ومكفولة في الدستور وهي مطالب الشعب المغربي كافة تهم الصحة والتعليم وفك العزلة عن منطقة الريف".

وأضاف "نطالب أيضا بفك العسكرة عن المنطقة. كيف يعقل لمدينة صغيرة كالحسمية أن يحضر بها كل هذا الكم من الجيوش وقوات الأمن؟ مطالبنا عادلة واحتجاجاتنا سلمية".

وقال محمد انعيسى وهو ناشط حقوقي من الحسيمة "مقتل محسن فكري هو النقطة التي أفاضت الكأس. منطقة الريف دائما في صراع مع السلطة والدولة بالنظر للتهميش الذي تعرضت له المنطقة والأحداث التي عرفتها في سنوات 1958 و1984 وفي 2011 وأخيرا مقتل محسن فكري".

وأضاف في اتصال هاتفي مع رويترز "مطالبنا اجتماعية واقتصادية وسياسية. ويمكن أن نقول إنه توجد مناطق في المغرب أكثر تهميشا من الريف".

وقالت خديجة الرياضي الناشطة في الجمعية المغربية لحقوق الإنسان في تصريح لرويترز "نتضامن مع ساكنة الريف من مختلف الجهات. هذا تضامن شبه تلقائي بعد عسكرة الريف".

(تحرير أمل أبو السعود)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

رويترز