محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

مدريد (رويترز) - قالت اسبانيا يوم الخميس إن شرطة المغرب تمكنت بالتعاون مع السلطات الاسبانية من تفكيك شبكة يشتبه بأنها تجند مقاتلين لتنظيم الدولة الاسلامية الذي سيطر على أجزاء في العراق وسوريا واعتقلت تسعة أشخاص.

وذكرت وزارة الداخلية الاسبانية في بيان ان كل المعتقلين مغاربة وبعضهم لهم صلات قوية باسبانيا ويشتبه بأنهم أداروا عملياتهم في مدن الفنيدق وتطوان وفاس. وأضاف البيان أنه تم العثور على خطط لشن هجمات في المغرب.

وقال البيان "كانت الشبكة التي تم تفكيكها مخصصة للتجنيد والدعم المالي وارسال الجهاديين لتنظيم الدولة الاسلامية الارهابي."

وانبثق تنظيم الدولة الإسلامية عن القاعدة في العراق وسيطر على أراض في سوريا بعدما انضم إلى الانتفاضة ضد حكم الرئيس السوري بشار الأسد. ووسع التنظيم سيطرته على أراض في شمال العراق وأعلن قيام الخلافة الإسلامية في المناطق الخاضعة لسيطرته.

واعتقلت شابتان اسبانيتان هذا الشهر احداهما يقل عمرها عن 18 عاما في جيب مليلية الاسباني في شمال افريقيا للاشتباه بأنهما حاولتا الانضمام إلى خلية تابعة لتنظيم الدولة الإسلامية في الشرق الأوسط.

وفي مايو أيار فككت الشرطة الاسبانية خلية يشتبه بأنها تجند الجهاديين للقتال في ليبيا ومالي وأدت عملية مشتركة بين اسبانيا والمغرب في مارس اذار إلى اعتقال سبعة أشخاص وتفكيك مجموعة أرسلت مقاتلين إلى سوريا.

وذكرت الداخلية الاسبانية أن الذين اعتقلوا في المغرب يوم الخميس أرسلوا مجندين لتلقي التدريب على استخدام السلاح وتجميعه والتعامل مع المتفجرات وسرقة السيارات للعمل مع مفجرين انتحاريين أو لخوض القتال في سوريا أو العراق.

(إعداد ياسمين حسين للنشرة العربية - تحرير رفقي فخري)

رويترز