محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

رئيس برلمان شرق ليبيا عقيلة صالح خلال مقابلة مع رويترز - أرشيف رويترز

(reuters_tickers)

بنغازي (ليبيا) (رويترز) - وافق البرلمان المتمركز في شرق ليبيا يوم الثلاثاء على بعض مقترحات الأمم المتحدة التي تهدف إلى توحيد البلد المنقسم وذلك رغم بقاء العقبات الرئيسية أمام إبرام اتفاق من أجل إرساء دعائم الاستقرار.

وأطلقت الأمم المتحدة جولة محادثات جديدة في سبتمبر أيلول بهدف توحيد حكومتين وبرلمانين متنافسين في طرابلس وفي شرق البلاد على أمل إنهاء الاضطرابات المستمرة منذ سنوات في أعقاب انتفاضة ساندها حلف شمال الأطلسي عام 2011.

وينظر لمسائل اختيار أعضاء الرئاسة والحكومة وتسوية مسألة قيادة الجيش باعتبارها أكبر عوائق أمام أي اتفاق.

ولم يشارك في التصويت سوى أقلية من أعضاء مجلس النواب في بنغازي لذلك لم يتضح إلى أي مدى سيتقدم أحدث مسعى نحو التوصل إلى اتفاق سياسي. وكانت المعارضة داخل المجلس معوقا رئيسيا أمام جهود سابقة من الأمم المتحدة.

ومن المقرر أن يصوت البرلمان الآخر في طرابلس على نفس المقترحات.

وجرى تعليق محادثات الأمم المتحدة في أكتوبر تشرين الأول لكن المنظمة الدولية ظلت تعمل خلف الستار منذ ذلك الحين. وقال غسان سلامة مبعوث الأمم المتحدة في تصريحات له الأسبوع الماضي إن وفدين من المجلسين يوشكان "على التوصل إلى توافق".

وقال فتحي المريمي مستشار رئيس البرلمان عقيلة صالح إن 75 في المئة من الأعضاء الذين حضروا يوم الثلاثاء أيدوا مقترحات الأمم المتحدة بشأن هيكل موسع لحكومة في المستقبل.

وأوضح أن رئيس المجلس نقل عددا من النواب في طائرة خاصة.

وكانت الجلسة مقررة يوم الاثنين لكنها أرجأت إلى يوم الثلاثاء بسبب عدم السماح بهبوط طائرة تابعة للأمم المتحدة كانت تقل نوابا يتمركزون في غرب ليبيا.

وتهدف مقترحات الأمم المتحدة إلى إعادة تطبيق اتفاقية وقعت في ديسمبر كانون الأول 2015 تمخضت عنها حكومة مدعومة من المنظمة الدولية في طرابلس عانت لبسط نفوذها ولم تحظ مطلقا بقبول فصائل تسيطر على الشرق.

(إعداد معاذ عبد العزيز للنشرة العربية - تحرير حسن عمار)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










رويترز