محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

وزير الخارجية الألماني فالتر شتاينماير ورئيس اقليم كردستان العراق مسعود البرزاني في اربيل يوم 16 اغسطس اب 2014 - رويترز

(reuters_tickers)

برلين (رويترز) - قال وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير يوم الثلاثاء إن بلاده ستقرر هذا الأسبوع ما إذا كانت سترسل أسلحة إلى أكراد العراق لمساعدتهم على محاربة متشددي تنظيم الدولة الإسلامية مشيرا إلى أن عدم الإقدام على تحرك هو موقف غير مسؤول.

وفي الأسبوع الماضي أعطى الاتحاد الأوروبي الضوء الأخضر لحكومات الدول الأعضاء منفردة كي تمد أكراد العراق بالسلاح والذخيرة. وتعهدت بعض الدول بذلك بالفعل كفرنسا وجمهورية التشيك.

وسيشكل إرسال أسلحة تغيرا كبيرا في نهج ألمانيا التي تمتنع بشكل كبير عن الضلوع بشكل مباشر في الصراعات العسكرية منذ الحرب العالمية الثانية بسبب الماضي النازي للبلاد.

وترك شتاينماير الباب مفتوحا أمام القرار الألماني. ولكنه أوضح أن على ألمانيا مسؤولية بالوقوف إلى جانب أكراد العراق وهم يناضلون للتغلب على مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية الذين اجتاحوا جزءا كبيرا من شمال العراق.

وقال الوزير الألماني "لا يمكننا من ناحية الإشادة بقوات الأمن الكردية ونربت على ظهورهم لمقاومة تنظيم الدولة الإسلامية بالنيابة عنا جميعا ثم حين يطلبون المساعدة نقول.. سوف نرى كيف تتصرفون." وكان شتاينماير قد زار بغداد ومدينة أربيل عاصمة إقليم كردستان يوم السبت الماضي.

وأضاف "لا أعتبر ذلك تصرفا مسؤولا."

وتابع شتاينماير إنه سيجتمع في وقت لاحق هذا الأسبوع مع المستشارة أنجيلا ميركل ووزيرة الدفاع أورسولا فون دير ليين "وستقومان بوضع خلاصة بناء على المعلومات التي لدينا من مصادر مختلفة" بما في ذلك زيارته.

وقال شتاينماير لمحطة تلفزيون (زد.دي.إف) "لم يتم حسم شيء حتى الآن" لكنه أضاف "تخيل أن يواصل (الأكراد) قتالهم ثم تنفد الذخيرة منهم بعد ثلاثة أسابيع أو أربعة.. وهو احتمال قاله لي بوضوح كثير من الناس في شمال العراق.. ثم لا نكون هناك لإعطائهم الفرصة لمواصلة القتال."

وتابع قوله "هناك بعض المواقف التي يؤدي فيها عدم التحرك إلى الشعور بالذنب كما لو كنت قد ارتكبت جرما."

(إعداد سيف الدين حمدان للنشرة العربية- تحرير رفقي فخري)

رويترز