محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

نيكي هيلي خلال اجتماع في مقر الأمم المتحدة في نيويورك في أمريكا يوم 21 سبتمبر أيلول 2017. تصوير: ستيفاني كيث - رويترز.

(reuters_tickers)

من ميشيل نيكولز

الأمم المتحدة (رويترز) - اتهمت الولايات المتحدة إيران يوم الثلاثاء بإمداد المتمردين الحوثيين في اليمن بصاروخ أطلق على السعودية في يوليو تموز ودعت الأمم المتحدة إلى تحميل إيران المسؤولية عن انتهاك قرارين لمجلس الأمن.

وقالت السفيرة الأمريكية في المنظمة الدولية نيكي هيلي إن المعلومات التي كشفت عنها السعودية أظهرت أن الصاروخ الذي أطلق في يوليو تموز إيراني من طراز (قيام) ووصفته بأن "نوع من الأسلحة التي لم تكن موجودة في اليمن قبل الصراع".

وتستهدف القوات التي تقودها السعودية، والتي تدعم الحكومة المعترف بها دوليا في اليمن، الحوثيين المتحالفين مع إيران في حرب مستمرة منذ أكثر من عامين. ونقلت وسائل إعلام سعودية عن ولي العهد الأمير محمد بن سلمان وصفه يوم الثلاثاء إن إمداد إيران الحوثيين بالصواريخ بأنه "يعد عدوانا عسكريا ومباشرا من جانب النظام الإيراني وقد يرقى إلى اعتباره عملا من أعمال الحرب ضد المملكة".

وأفادت هيلي بأن الحرس الثوري الإيراني انتهك قرارين لمجلس الأمن بشأن اليمن وإيران بتقديمه الأسلحة للحوثيين. وأضافت أن صاروخ جرى إسقاطه فوق السعودية يوم السبت "ربما يكون إيراني المنشأ أيضا".

وتابعت قائلة "نشجع الأمم المتحدة والشركاء الدوليين على اتخاذ الإجراء اللازم لتحميل النظام الإيراني المسؤولية عن هذه الانتهاكات".

ويحظر قرار الأمم المتحدة الذي نص على اتفاق إيران النووي مع القوى العالمية على طهران إمداد أو بيع أو نقل أسلحة خارج أراضيها دون موافقة مسبقة من مجلس الأمن.

ويمنع قرار منفصل للأمم المتحدة بشأن اليمن تقديم أسلحة لزعيم الحوثيين عبد الملك الحوثي واثنين من قادته العسكريين والرئيس اليمني المخلوع علي عبد الله صالح وابنه "ومن يتصرفون بناء على توجيهاته".

وقد تقترح الولايات المتحدة على لجنة عقوبات اليمن التابعة لمجلس الأمن إدراج أشخاص أو كيانات على قائمتها السوداء في تحرك سيتطلب موافقة أعضاء المجلس الخمس عشرة بالإجماع.

أو قد تتقدم بمشروع قرار جديد لمجلس الأمن بهدف فرض عقوبات على إيران. ويتعين من أجل إقراره الحصول على تأييد تسع دول وعدم استخدام أي من الأعضاء الخمسة الدائمين بالمجلس، الولايات المتحدة وروسيا والصين وفرنسا وبريطانيا، حق النقض (الفيتو) ضده.

ورفض مسؤول إيراني كبير، تحدث من باريس شريطة عدم الكشف عن هويته، الاتهامات بأن إيران نقلت صواريخ إلى اليمن ووصفها بأنها "طفولية للغاية".

وقال المسؤول "هل من الممكن من وجهة نظر عسكرية إرسال صاروخ طويل جدا إلى اليمن في وقت تقف فيه كل السفن المحيطة باليمن على أهبة الاستعداد لاعتراض أي شحنات أسلحة إلى اليمن؟... السعوديون وأنصارهم يعرفون أن إرسال إيران صواريخ إلى اليمن قصة زائفة".

(إعداد علي خفاجي للنشرة العربية - تحرير حسن عمار)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

رويترز