محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

ركاب يهبطون من طائرة إيرباص 310 تابعة لشركة ماهان إير الإيرانية الخاصة يهبطون في مطار صنعاء بعد أول رحلة من إيران إلى اليمن في أول مارس آذار 2015. صورة من أرشيف رويترز.

(reuters_tickers)

واشنطن (رويترز) - فرضت الولايات المتحدة يوم الخميس عقوبات على عدد من الشركات الإيرانية والتركية وعدد من الطائرات في إجراء شمل أربع شركات طيران إيرانية.

وذكرت وزارة الخزانة الأمريكية في بيان على موقعها الإلكتروني أن الشركات المستهدفة مرتبطة بشركتي ماهان إير ومعراج إير.

وأضافت أنها استهدفت أيضا عددا من طائرات الشركات فضلا عن طائرات تابعة لكاسبيان إيرلاينز وبويا إير.

وأفادت الولايات المتحدة بأن شركات الطيران نقلت أسلحة ومقاتلين وأموالا لوكلاء في سوريا ولبنان. وهددت واشنطن أيضا بعقوبات على من يمنح الطائرات المشمولة بالعقوبات حق الهبوط أو يقدم خدمات لها.

وقال وزير الخزانة ستيفن منوتشين في بيان "الممارسات الخادعة التي تقوم بها شركات الطيران تلك للحصول بشكل غير قانوني على الخدمات وعلى سلع أمريكية إنما هي مثال آخر على الأساليب المخادعة التي يعمل بها النظام الإيراني".

ولم يتسن الوصول لشركات الطيران للتعليق.

واستهدفت واشنطن أيضا بالعقوبات ثلاثة أفراد أحدهم من تركيا واثنان من إيران وقالت إنهم مرتبطون بشركات طيران.

والعقوبات هي الأحدث في مساعي الولايات المتحدة لحصار إيران اقتصاديا بهدف منعها من تطوير أسلحة نووية.

وانسحبت الولايات المتحدة هذا الشهر من الاتفاق النووي الموقع في 2015 والذي رفعت بموجبه العقوبات عن إيران مقابل الحد من برنامجها النووي. وأثار انسحاب واشنطن استياء حلفائها الذين يريدون الحفاظ على الاتفاق.

وتقول الوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة إن إيران ملتزمة ببنود الاتفاق لكن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يقول إن الاتفاق بأكمله معيب لأن بعض القيود على إيران محددة الفترة كما لا يشمل الاتفاق البرنامج الإيراني للصواريخ الباليستية ولا دور طهران في صراعات إقليمية.

وفرضت الولايات المتحدة يوم الثلاثاء عقوبات على خمسة إيرانيين قالت إنهم زودوا الحوثيين في اليمن بأسلحة وخبرات لشن الصواريخ على مدن وبنية تحتية نفطية في السعودية.

وحدد الزعيم الإيراني الأعلى علي خامنئي عددا من الشروط لبقاء طهران في الاتفاق. ويجتمع مسؤولون كبار من الدول التي لا تزال في الاتفاق، وهي الصين وفرنسا وألمانيا وإيران وروسيا وبريطانيا، في فيينا يوم الجمعة لمناقشة الخطوات المقبلة.

(إعداد سلمى نجم للنشرة العربية - تحرير علي خفاجي)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










رويترز