محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

صورة من ارشيف رويترز لجندي امريكي في العراق.

(reuters_tickers)

واشنطن (رويترز) - قال مسؤولون أمريكيون يوم الاثنين ان بغداد قدمت ضمانات للولايات المتحدة بأن قوات العمليات الخاصة الامريكية التي أمر الرئيس باراك اوباما بارسالها الي العراق ستتمتع بحصانة من مقاضاة محتملة امام المحاكم العراقية.

وبهذا الاتفاق فان واشنطن تغلبت على عقبة مهمة بينما تسارع الي دعم الوجود الامريكي في العراق في مواجهة المكاسب التي حققها متشددو تنظيم الدولة الاسلامية في العراق والشام.

وأبلغ جوش ارنست المتحدث باسم البيت الابيض الصحفيين "القائد الاعلى لن يتخذ قرارا بأن يضع رجالنا ونساءنا في طريق الاذى بدون الحصول على بعض التأكيدات اللازمة."

وقالت وزارة الدفاع الامريكية (البنتاجون) يوم الاثنين انها تأمل بان تتمكن القوات الامريكية من تحسين تقييمات للمخابرات الامريكية مازالت غير واضحة بشان الوضع في العراق بما في ذلك نوع وكمية الاسلحة الامريكية الصنع التي استولى عليها المتشددون من الجيش العراقي.

وقال الكولونيل ستيف وارن المتحدث باسم البنتاجون انه حتى الان فانه لا توجد اي ادلة على ان المسلحين سيطروا على اسلحة متطورة أمريكية الصنع. لكنه اضاف ان من المحتمل انهم استولوا على اسلحة صغيرة وربما مركبات هامفي امريكية الصنع.

واعلن اوباما يوم الخميس انه سيرسل ما يصل الي 300 مستشار عسكري امريكي الي العراق للقيام بأدوار غير قتالية وسيدرس توجيه ضربات محددة الي المتشددين.

وعبرت الحكومة الامريكية عن رضاها عن التأكيدات التي تلقتها من الحكومة العراقية. وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الامريكية ماري هارف ان الاتفاق سيعطي الجنود حماية على غرار تلك التي يتمتع بها العاملون بالبعثة الدبلوماسية الامريكية في بغداد.

واضافت هارف قائلة "جنودنا سيتمتعون بالحماية القانونية التي يحتاجونها لتنفيذ مهمتهم."

(اعداد وجدي الالفي للنشرة العربية)

رويترز