محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

رئيس جنوب السودان سلفا كير في جوبا يوم 9 يوليو تموز 2017. تصوير: جوك سولمون - رويترز

(reuters_tickers)

واشنطن (رويترز) - قالت وزارة الأمن الداخلي في الولايات المتحدة في بيان إن حالة الحماية المؤقتة للمواطنين السودانيين ستنتهي اعتبارا من 2018 لكنها مددت تلك الميزة لمواطني جنوب السودان حتى منتصف عام 2019.

وتسمح حالة الحماية المؤقتة لمواطني دول بعينها، تعاني من صراعات مسلحة أو كوارث طبيعية هائلة، من الموجودين بالفعل داخل الولايات المتحدة بالبقاء والعمل بشكل مؤقت. وكان من المقرر انتهاء حالة الحماية الممنوحة للدولتين في الثاني من نوفمبر تشرين الثاني.

وسمح القرار لمواطني السودان بالبقاء بصورة قانونية لعام آخر لكن عليهم المغادرة بعد ذلك. وحثتهم الوزارة في بيان على استغلال الوقت المتبقي لهم "للاستعداد وترتيب رحيلهم من الولايات المتحدة" أو التقدم للحصول على أنواع أخرى من التأشيرات التي تسمح لهم بالبقاء.

لكن القائمة بأعمال وزير الأمن الداخلي إلين ديوك قررت تمديد تلك الميزة لجنوب السودان حتى الثاني من مايو أيار 2019 "بسبب الصراع المسلح الجاري والظروف الاستثنائية المؤقتة" التي دفعت من الأساس إلى اتخاذ قرار منح ذلك الوضع لمواطني جنوب السودان في 2016 مشيرة إلى أن تلك الأسباب مازالت قائمة.

وأصبح جنوب السودان أحدث دولة في العالم عندما نال استقلاله عن السودان في 2011 بعد عقود من الصراع.

إلا أن الدولة الجديدة انزلقت إلى حرب أهلية بعد أقل من عامين من استقلالها بعدما أقال الرئيس سلفا كير المنتمي لقبيلة الدنكا نائبه في ذلك الوقت ريك مشار المنتمي لقبيلة النوير.

ومنذ ذلك الحين أسفر الصراع عن مقتل عشرات الآلاف وتشريد نحو 3.5 مليون شخص من سكان البلاد البالغ عددهم 12 مليون نسمة مما تسبب في أكبر أزمة لاجئين في أفريقيا منذ الإبادة الجماعية في رواندا عام 1994.

وفي الوقت الراهن تمنح الولايات المتحدة حالة الحماية المؤقتة لمواطني السلفادور وهايتي وهندوراس ونيبال ونيكاراجوا والصومال وسوريا واليمن إضافة للسودان وجنوب السودان.

(إعداد سلمى نجم للنشرة العربية - تحرير سها جادو)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










رويترز