محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرج يتحدث في مؤتمر صحفي بعد اجتماع مع سفراء الدول الأعضاء في مقر الحلف في بروكسل ببلجيكا يوم السبت. تصوير إيف هيرمان - رويترز.

(reuters_tickers)

بروكسل (رويترز) - قال الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرج إن الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا أبلغت مبعوثي الحلف يوم السبت بأن ضرباتها الجوية المنسقة على أهداف للحكومة السورية خلال الليل كانت الخيار الأخير واستهدفت الحيلولة دون حدوث المزيد من الهجمات الكيماوية.

أبلغ الحلفاء الثلاثة مبعوثي الحلف بذلك خلال جلسة خاصة بمقر الحلف وحصلوا على تأييد من أعضاء الحلف الآخرين البالغ عددهم 26، والذين سعوا للمزيد من الضغوط الدبلوماسية لإقرار حظر دولي على الهجمات بالغاز السام مثل ذلك الهجوم الذي يعتقد الغرب أن سوريا نفذته في السابع من أبريل نيسان في دوما.

وقال ستولتنبرج خلال مؤتمر صحفي بعد الاجتماع إن الضربات "قلصت من قدرات سوريا على تنفيذ هجمات جديدة، وفي الوقت ذاته توجه رسالة واضحة تردع عن تنفيذ المزيد من الهجمات".

أضاف "لن يكون لدينا ضمان كامل لعدم حدوث هجمات جديدة ما دام لدينا أنظمة ترغب في استخدام الأسلحة الكيماوية... لا يمكن أن يمر استخدام الأسلحة الكيماوية دون عقاب ولا يمكن القبول به على أنه أمر طبيعي".

وفي بيان منفصل، دعا مبعوثو الحلف سوريا وروسيا وإيران إلى السماح "بالوصول السريع والمستمر للمساعدات الإنسانية دون عراقيل" إلى المناطق التي جرى استهدافها في الحرب السورية المستمرة منذ أكثر من سبع سنوات.

(إعداد إسلام يحيى للنشرة العربية - تحرير حسن عمار)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










رويترز