محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

الرئيس السوري بشار الأسد - صورة من أرشيف رويترز.

(reuters_tickers)

واشنطن (رويترز) - قال مسؤول بوزارة الخارجية الأمريكية يوم الاثنين إن الولايات المتحدة لديها دليل على أن نظام الرئيس السوري بشار الأسد أقام محرقة للجثث قرب سجن عسكري كبير خارج العاصمة دمشق.

وأضاف ستيوارت جونز القائم بأعمال مساعد وزير الخارجية لشؤون الشرق الأدنى أن مسؤولين أمريكيين يعتقدون أن المحرقة يمكن أن تستخدم في التخلص من الجثث بسجن صيدنايا حيث يعتقد أن حكومة الأسد أمرت بعمليات إعدام جماعية لآلاف السجناء خلال الحرب الأهلية المستمرة منذ نحو ست سنوات.

وأبلغ جونز الصحفيين في إفادة صحفية "مصادر موضع ثقة كانت تعتقد أن الكثير من الجثث تم التخلص منها في مقابر جماعية". وخلال الإفادة الصحفية عرض صورا التقطت من الجو لما قال إنها محرقة.

وأضاف "نعتقد الآن أن النظام السوري أقام محرقة للجثث في مجمع سجن صيدنايا حيث يمكن التخلص من رفات المحتجزين دون ترك أي دليل".

وفي فبراير شباط الماضي ذكرت منظمة العفو الدولية أن ما بين 20 و50 شخصا في المتوسط كان يتم إعدامهم كل أسبوع في سجن صيدنايا العسكري شمالي دمشق. وأضافت أن ما بين خمسة ألاف و 13 ألف شخص أعدموا في صيدنايا خلال أربع سنوات منذ تحول الانتفاضة الشعبية إلى حرب.

ولم يبد جونز تفاؤلا تجاه اتفاق يقضي بإقامة "مناطق لتخفيف التوتر" داخل سوريا في محاولة لخفض العنف وإنقاذ الأرواح. وتم التوصل إلى الاتفاق بوساطة روسيا وبدعم من إيران وتركيا أثناء محادثات وقف إطلاق النار التي جرت في آستانة عاصمة قازاخستان هذا الشهر. وحضر جونز المحادثات.

وقال جونز "في ضوء فشل الاتفاقات السابقة لوقف إطلاق النار لدينا ما يبرر شكوكنا".

وقال إن حكومة الأسد نفذت ضربات جوية وهجمات كيماوية بالإضافة إلى عمليات إعدام بلا محاكمة وتجويع وممارسات أخرى استهدفت مدنيين ومعارضين. وانتقد روسيا وإيران لاستمرارهما في مساندة الأسد رغم تلك الأساليب.

وتابع قائلا "يبدو أن تلك الفظائع ارتكبت بتأييد غير مشروط من روسيا وإيران... على نظام (الأسد) وقف كل الهجمات على المدنيين وعلى قوات المعارضة. وعلى روسيا تحمل مسؤوليتها لضمان امتثال النظام".

ولم يصرح بالإجراءات التي قد تتخذها بلاده إذا لم تغير روسيا موقفها.

وتزايدت التوترات بين الولايات المتحدة وروسيا بعد أن أمر الرئيس دونالد ترامب بضربة بصواريخ كروز في أبريل نيسان على قاعدة جوية سورية تقول الولايات المتحدة إن هجوما كيماويا على مدنيين انطلق منها.

(إعداد سلمى نجم للنشرة العربية - تحرير دينا عادل)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

رويترز