محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

رجل يقف وسط مبان مدمرة في دوما بالغوطة الشرقية يوم 30 مارس آذار 2018. تصوير: بسام خبيه - رويترز

(reuters_tickers)

بيروت (رويترز) - قال عمال إنقاذ ومنظمة إغاثة طبية إن هجوما كيماويا على مدينة دوما الخاضعة لسيطرة المعارضة السورية في الغوطة الشرقية أسفر عن مقتل العشرات فيما قالت واشنطن إن التقارير إذا تأكدت ستتطلب ردا دوليا فوريا.

وقال بيان مشترك صادر عن الجمعية الطبية السورية الأمريكية، وهي منظمة إغاثة طبية، والدفاع المدني السوري، الذي يعمل في مناطق المعارضة، إن 49 شخصا قتلوا.

ونفت قوات الحكومة السورية المدعومة من روسيا شن أي هجمات كيماوية فور انتشار التقارير مساء السبت وقالت إن مقاتلي المعارضة في مدينة دوما في حالة انهيار وينشرون أنباء كاذبة.

ولم يتسن لرويترز التحقق من التقارير بشكل مستقل.

وأظهر فيديو نشره نشطاء نحو 12 جثة لأطفال ونساء ورجال وعلى أفواه بعضهم رغوة. وسمع في الفيديو صوت يقول "مدينة دوما 7 أبريل... هناك رائحة قوية هنا".

وقالت وزارة الخارجية الأمريكية السبت إن التقارير عن سقوط ضحايا بأعداد كبيرة في هجوم كيماوي مزعوم في دوما "مروعة" وإنها إذا تأكدت فإنها "تتطلب ردا دوليا فوريا من المجتمع الدولي".

وانتزعت الحكومة السورية السيطرة على الغوطة الشرقية كلها تقريبا من مقاتلي المعارضة في هجوم تدعمه روسيا بدأ في فبراير شباط لكن دوما لا تزال تحت سيطرة جماعة جيش الإسلام. واستأنفت قوات الحكومة السورية الهجوم بعد ظهر الجمعة في أعقاب هدوء استمر لأيام.

والهجوم على الغوطة هو أحد أشرس الهجمات في الحرب السورية الدائرة منذ أكثر من سبع سنوات ويقول المرصد السوري لحقوق الإنسان إنه أسفر عن مقتل أكثر من 1600 مدني.

وقال المرصد إنه لا يمكنه تأكيد استخدام أسلحة كيماوية يوم السبت.

وقال رامي عبد الرحمن مدير المرصد إن 11 شخصا لاقوا حتفهم في دوما نتيجة للاختناق الناجم عن دخان من أسلحة تقليدية أسقطتها الحكومة. وقال إن 70 شخصا عانوا من صعوبات في التنفس.

وقالت الجمعية الطبية السورية الأمريكية إن قنبلة كلور أصابت مستشفى في دوما مما أسفر عن مقتل ستة أشخاص وإن هجوما ثانيا باستخدام "خليط من عناصر" ومنها غاز الأعصاب أصاب مبنى مجاورا.

وقال باسل ترمانيني نائب رئيس الجمعية الطبية السورية الأمريكية المقيم في الولايات المتحدة لرويترز إن 35 شخصا آخرين قتلوا في هذا المبنى وإن معظمهم من النساء والأطفال. وقال عبر الهاتف "نتواصل مع الأمم المتحدة والحكومة الأمريكية والحكومات الأوروبية".

وقال البيان المشترك من الجمعية الطبية السورية الأمريكية والدفاع المدني السوري إن مراكز طبية استقبلت أكثر من 500 حالة لأشخاص يعانون من صعوبة في التنفس وتخرج من أفواههم رغاوي وتفوح منهم رائحة الكلور.

وأضاف البيان أن أحد من استقبلتهم المراكز كان متوفيا لدى وصوله فيما توفي ستة آخرون فيما بعد. وقال البيان إن متطوعين مع الدفاع المدني أبلغوا عن وجود أكثر من 42 شخصا توفوا في منازلهم وتبدو عليهم ذات الأعراض.

ونقلت الوكالة العربية السورية للأنباء عن مصدر رسمي قوله "إرهابيو جيش الإسلام في حالات انهيار وأذرعهم الإعلامية تستعيد فبركات الكيماوي في محاولة مكشوفة وفاشلة لعرقلة تقدم الجيش العربي السوري".

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية هيذر ناورت "يجب محاسبة نظام الأسد وأنصاره ويجب منع أي هجمات أخرى على الفور" وأشارت إلى هجوم بغاز السارين عام 2017 اتهم فيه الغرب والأمم المتحدة حكومة الأسد.

وأضافت "الولايات المتحدة تدعو روسيا إلى إنهاء هذا الدعم المطلق على الفور وإلى العمل مع المجتمع الدولي لمنع المزيد من هجمات الأسلحة الكيماوية الهمجية".

ونفت الحكومة السورية مرارا استخدام الأسلحة الكيماوية خلال الصراع.

(شارك في التغطية مصطفى هاشم وداليا نعمة - إعداد سلمى نجم للنشرة العربية - تحرير سها جادو)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










رويترز