محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

الرئيس الامريكي باراك اوباما يتحدث في واشنطن يوم الاثنين. تصوير: جوناثان ارنست - رويترز.

(reuters_tickers)

واشنطن (رويترز) - طلب الرئيس الأمريكي باراك أوباما يوم الخميس موافقة الكونجرس على تخصيص 500 مليون دولار لتدريب وتجهيز مقاتلي المعارضة السورية المعتدلة الساعين للإطاحة بالرئيس بشار الأسد.

ويخضع أوباما لضغوط من جانب بعض أعضاء الكونجرس لزيادة الدعم الأمريكي للمعارضة السورية.

وأفاد بيان للبيت الأبيض أنه سيتم التدقيق بشأن مقاتلي المعارضة قبل تقديم المساعدة لهم وذلك في مسعى لتهدئة المخاوف من أن تقع بعض المعدات المقدمة للمعارضة السورية في يد أعداء للولايات المتحدة في نهاية الأمر.

ويتعرض اوباما لضغط كبير من بعض المشرعين مثل السناتور الجمهوري جون مكين لزيادة المساعدة لمقاتلي المعارضة في الحرب الأهلية المندلعة في سوريا منذ أكثر من ثلاث سنوات. ويتهم بعض المشرعين أوباما بأنه ظل سلبيا وغير حاسم على مدى شهور مما سمح للأسد بدرء التهديد لحكومته.

ويأتي طلب أوباما تخصيص 500 مليون دولار في اطار سعيه للوفاء بتعهد قطعه في أواخر مايو أيار في كلمة بشأن السياسة الخارجية بأن "يعزز الدعم لأولئك الذين يمثلون من بين المعارضة السورية البديل الأفضل للارهابيين والحكام المستبدين المتوحشين."

وقال البيت الأبيض إن الاموال ستساعد في الدفاع عن الشعب السوري وتحقيق الاستقرار في المناطق التي تسيطر عليها المعارضة وتسهيل توفير الخدمات الاساسية والتصدي للمخاطر الارهابية وتعزيز الظروف التي تسمح بتسوية من خلال التفاوض.

وأضاف "هذا الطلب للتمويل سيبني على جهود الادارة منذ وقت طويل لتمكين المعارضة السورية المعتدلة.. المدنية والمسلحة على السواء.. وسيتيح لوزارة الدفاع زيادة دعمنا لعناصر المعارضة المسلحة التي جرى التدقيق بشأنها."

(إعداد عماد عمر للنشرة العربية- تحرير سيف الدين حمدان)

رويترز