تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

إردوغان يصف وزير خارجية الإمارات بالوقح وسط جدل بشأن قائد عثماني

الرئيس التركي رجب طيب إردوغان في أنقرة يوم الخميس. صورة لرويترز حصلت عليها من القصر الرئاسي ويحظر إعادة بيعها أو حفظها في أرشيف.

(reuters_tickers)

من إيجي توكساباي

أنقرة (رويترز) - وصف الرئيس التركي طيب إردوغان وزير الخارجية الإماراتي يوم الخميس بالوقح وبأن المال أفسده وذلك بعدما أعاد نشر تغريدة على تويتر تتهم القوات العثمانية بنهب المدينة المنورة أثناء الحرب العالمية الأولى.

وقال إردوغان، دون أن يذكر الوزير بالاسم، إن وزير الخارجية الإماراتي الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان، جاهل وذلك بعد أن نشر تغريدة تتهم قوات عثمانية بقيادة فخر الدين باشا بنهب أموال ومخطوطات من المدينة المنورة عام 1916.

وأضاف إردوغان في حفل بقصره في أنقره "شخص وقح بلغ من الانحطاط مبلغه وذهب إلى حد اتهام أسلافنا بالسرقة... ما الذي أفسد هذا الرجل؟ لقد أفسده النفط والمال الذي حصل عليه".

وتابع قائلا "عندما كان أسلافي يدافعون عن المدينة المنورة أين كنت أيها (الرجل) الصفيق.. أين كنت أنت؟ عليك أن توضح ذلك أولا".

وقال مسؤول في وزارة الخارجية التركية يوم الخميس إن القائم بالأعمال الإماراتي استدعي للوزارة بهذا الشأن.

وترى الإمارات في حزب العدالة والتنمية الحاكم ذي الأصول الإسلامية الذي يتزعمه إردوغان صديقا لقوى إسلامية تعارضها الإمارات في مختلف أرجاء العالم العربي.

وتوترت العلاقات بدرجة أكبر بسبب دعم أنقرة لقطر بعد أن فرضت السعودية والإمارات والبحرين ومصر عقوبات عليها في يونيو حزيران الماضي.

وبعد شهرين انتقد وزير الخارجية الإماراتي ما وصفه بالسلوك "الاستعماري" لتركيا وإيران في سوريا رغم أن تركيا والإمارات تعارضان الرئيس السوري بشار الأسد.

وكانت المدينة المنورة جزءا من أراضي الإمبراطورية العثمانية حتى انهيار الإمبراطورية في نهاية الحرب العالمية الأولى.

وقال إردوغان يوم الاربعاء إن فخر الدين باشا لم يسرق شيئا من المدينة المنورة أو من شعبها بل جاهد لحمايتها وحماية سكانها في وقت الحرب.

وأضاف "صدقوني هذا الرجل الذي أهاننا ولم يبد احتراما لنا لا يعرف حتى ما هي الأماكن المقدسة. هم جاهلون إلى هذا الحد".

(إعداد ليليان وجدي للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن)

وسوم

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك