محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

الرئيس التركي رجب طيب ارودغان في أنقرة يوم 7 نوفمبر تشرين الثاني 2017. تصوير: أوميت بكطاش - رويترز

(reuters_tickers)

أنقرة/سوتشي (رويترز) - عبر الرئيس التركي رجب طيب إردوغان يوم الاثنين عن قلقه إزاء وجود قواعد أمريكية وروسية في سوريا وقال إن الدول التي تعتقد حقا أن الحل العسكري غير ممكن في سوريا عليها أن تسحب قواتها.

كان الرئيسان الروسي فلاديمير بوتين والأمريكي دونالد ترامب قالا في بيان مشترك يوم السبت إنهما سيواصلان قتال تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا لكنهما اتفقا على أنه لا يوجد حل عسكري للصراع الأوسع المستمر هناك منذ ست سنوات.

وقال إردوغان للصحفيين قبل أن يتوجه إلى روسيا لإجراء محادثات مع بوتين "لدي مشكلة في فهم هذه التصريحات... إذا كان الحل العسكري خارج الحسابات فعلى من يقولون ذلك أن يسحبوا قواتهم".

وأضاف "حينئذ يجب البحث عن طريقة سياسية في سوريا وعن سبل لإجراء انتخابات... سنبحث ذلك مع بوتين".

وبعد أكثر من أربع ساعات من المحادثات مع بوتين في منتجع سوتشي في جنوب روسيا قال إردوغان إنهما اتفقا على التركيز على حل سياسي للصراع.

وقال بوتين إن روسيا ستواصل العمل بشأن سوريا بالتعاون مع تركيا وإن جهودهما المشتركة أسفرت عن نتائج تمثلت في "تقلص مستوى العنف قطعا ويجرى إيجاد ظروف أفضل لإحراز تقدم بشأن الحوار بين السوريين".

ولم يخض أي من الزعيمين في التفاصيل. ونقلت وكالة الإعلام الروسية عن ديمتري بيسكوف المتحدث باسم الكرملين قوله إن المحادثات كانت بشأن أمور أكثر تعقيدا لا يمكن الإعلان عنها.

وقبل سفره إلى روسيا قال الرئيس التركي إن كلا من موسكو وواشنطن أقامتا قواعد. وسلحت واشنطن وحدات حماية الشعب الكردية التي تعتبرها أنقرة متحالفة مع الانفصاليين الذين يقاتلون في جنوب شرق تركيا.

وقال "الولايات المتحدة قالت إنها ستغادر العراق تماما لكنها لم تفعل. العالم ليس غبيا وبعض الحقائق يقال بطريقة مختلفة ويمارس بشكل مختلف".

وأضاف "الولايات المتحدة لديها 13 قاعدة في سوريا في المجمل ولروسيا خمس أخرى".

وتقول وحدات حماية الشعب الكردية إن واشنطن أقامت سبع قواعد عسكرية في مناطق شمال سوريا التي تسيطر عليها الوحدات أو القوات التي تساندها الولايات المتحدة في قتال قوات الرئيس بشار الأسد.

ويقول التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة إنها لا تناقش موقع قواتها.

وروسيا داعم قوي للأسد الذي يطالب إردوغان بالإطاحة به وساعد التدخل العسكري الروسي قبل عامين في تحويل دفة الصراع لصالح الأسد.

كما تخوض القوات التركية قتالا في سوريا لوقف تقدم وحدات حماية الشعب الكردية على طول حدودها.

(إعداد محمد فرج للنشرة العربية - تحرير علي خفاجي)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

رويترز