محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

اسطنبول/القدس (رويترز) - قالت إسرائيل إنها ستخفض حجم وفدها الدبلوماسي في تركيا بعد ان رشق محتجون غاضبون من هجومها البري على غزة مبنى القنصلية الإسرائيلية في اسطنبول بالحجارة ورفعوا الأعلام الفلسطينية على المبنى السكني للسفير في انقرة.

وقالت وزارة الخارجية إن الشرطة التركية فشلت في توفير الحماية الكافية للسفارة الإسرائيلية وقنصليتها في اسطنبول في "خرق صارخ للوائح الدبلوماسية" وانها ستستدعي أسر الدبلوماسيين وستخفض عدد الموظفين إلى الحد الأدنى.

وقال الرئيس التركي عبد الله جول للصحفيين قبل اجتماع مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس "مرة أخرى أحذر إسرائيل بأنه ستكون هناك عواقب أشد خطورة إذا لم توقف عدوانها وتصعيدها للأحداث."

ودعا جول مجلس الأمن الدولي لاتخاذ موقف.

وأطلقت شرطة مكافحة الشغب التركية عبوات الغاز المسيل للدموع واستخدمت مدافع المياه اليوم الجمعة لتفريق متظاهرين رشقوا القنصلية الاسرائيلية في اسطنبول بالحجارة احتجاجا على الهجوم البري الذي تشنه إسرائيل على قطاع غزة. لكن وسائل إعلام محلية ذكرت ان الشرطة لم تتدخل في انقرة حيث تحطمت نوافذ منزل السفير الإسرائيلي.

ومن المقرر أن يصل عباس لاسطنبول في وقت لاحق للاجتماع مع رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان وجول.

ودعا وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو إسرائيل وحركة المقاومة الإسلامية (حماس) التي تدير قطاع غزة للتوصل لوقف إطلاق النار.

وقال لمؤتمر صحفي في اسطنبول "لن تقف تركيا مكتوفة الأيدي في وجه أي ضغط أو ظلم. الهجوم البري على غزة وصمة سوداء في جبين المجتمع الدولي."

(إعداد ليليان وجدي للنشرة العربية - تحرير محمد هميمي)

رويترز