Navigation

إسرائيل ترفض قرار الجمعية العامة بشأن حرب غزة

هذا المحتوى تم نشره يوم 06 نوفمبر 2009 - 08:31 يوليو,

القدس (رويترز) - رفضت إسرائيل يوم الجمعة قرارا للجمعية العامة للامم المتحدة يحث على اجراء تحقيق في تقرير يتحدث عن ارتكاب جرائم حرب في غزة وأدانت القرار لانه "يجافي الحقائق تماما".
وقالت وزارة الخارجية الاسرائيلية في بيان تعليقا على القرار الذي جرى التصويت عليه يوم الخميس ان إسرائيل "تحتفظ بحق الدفاع عن النفس" وانها "ستواصل التحرك لحماية أرواح مواطنيها من تهديد الارهاب الدولي."
وصدق القرار على تقرير أعده مجلس حقوق الانسان التابع للامم المتحدة عن حرب غزة وهو قرار غير ملزم ومن غير المرجح أن يجبر اسرائيل أو حركة المقاومة الاسلامية الفلسطينية (حماس) التي تدير قطاع غزة على التحقيق في نتائج التقرير.
لكن رد فعل اسرائيل جاء غاضبا على النتائج التي أعلنت في سبتمبر أيلول من جانب لجنة برئاسة القاضي الجنوب أفريقي ريتشارد جولدستون واعتبرت التقرير محاولة عربية لتقويض سمعة جيشها وزعمائها السياسيين.
وقال بيان الخارجية الاسرئيلية الذي أصدره المتحدث ييجال بالمور "تعارض اسرائيل قرار الجمعية العامة للامم المتحدة الذي يجافي تماما الحقائق على الارض التي يجب على اسرائيل مواجهتها."
وأضاف بالمور ان اسرائيل "أظهرت معايير عسكرية وأخلاقية أرفع من أي وكل طرف محرض وراء هذا القرار" خلال الحرب التي بدأت في ديسمبر كانون الاول وقتل خلالها ما يزيد عن 1300 فلسطيني و13 اسرائيليا.
وأردف أن اسرائيل حصلت على بعض التشجيع من "العدد الكبير من الدول الاعضاء التي صوتت ضد القرار أو امتنعت عن التصويت" اذ يعكس ذلك أن القرار "لا يحظى بدعم الاغلبية الاخلاقية".
وجاء القرار الذي حظي بموافقة 114 دولة ومعارضة 18 بينما امتنعت 44 دولة عن التصويت بعد دعوة جولدستون لاسرائيل و"الجانب الفلسطيني" باجراء تحقيقات موثوقة في الاتهامات التي حواها التقرير في غضون ثلاثة أشهر.
وأدان تقرير جولدستون طرفي الصراع لكنه كان أكثر حدة تجاه اسرائيل التي رفضت التعاون مع مهمة جولدستون.

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.