سديروت (إسرائيل) (رويترز) - ذكر الجيش الإسرائيلي أن طائرات إسرائيلية هاجمت هدفا لحماس في قطاع غزة يوم الخميس بعد ضربة صاروخية فلسطينية، وذلك في أول تفجر خطير للعنف عبر الحدود منذ تصاعد القتال الشهر الماضي.

وقالت الشرطة إن صاروخا ثانيا أطلق في المساء وأصاب منزلا في بلدة سديروت الحدودية الإسرائيلية لكنه لم يتسبب في سقوط قتلى أو مصابين. ولم يرد بعد تعقيب من الفصائل الفلسطينية.

وتأتي أحدث الأعمال القتالية تلك في أعقاب إغلاق إسرائيل سواحل غزة أمام الصيادين الفلسطينيين يوم الأربعاء فيما قالت إنه رد فعل على إطلاق بالونات حارقة عبر الحدود مما أشعل النيران في حقول بجنوب إسرائيل هذا الأسبوع.

وقال الجيش في بيان إن طائرات مقاتلة هاجمت "بنية أساسية تحت الأرض" في مجمع تابع لحركة حماس. ولم ترد أنباء عن إصابات.

وأضاف الجيش أنه كان يرد على صاروخ أطلق من غزة ليل الاربعاء واعترضته منظومة القبة الحديدية المضادة للصواريخ.

وقال يوئاف جالانت وهو وزير في مجلس الوزراء الأمني المصغر لقناة ريشيت 13 التلفزيونية "ستكون هناك حملة (عسكرية) أخرى في قطاع غزة".

وأضاف "سنحدد التوقيت والظروف. ولن أنساق إلى ما تريده حماس عندما تكون هي التي تريد هذا (التصعيد)".

وخلال يومين من القتال العنيف في أوائل مايو أيار، قُتل أربعة مدنيين في إسرائيل بسبب قذائف أطلقت من غزة، حسبما قال مسؤولون محليون في قطاع الصحة.

وقالت سلطات الصحة في القطاع إن الضربات الإسرائيلية قتلت 21 فلسطينيا أكثر من نصفهم مدنيون.

وأنهت هدنة توسطت فيها مصر وقطر والأمم المتحدة هذه الجولة من أعمال العنف.

ويعيش نحو مليوني فلسطيني في قطاع غزة الذي عانى اقتصاده لسنوات من حصار إسرائيلي ومصري إضافة إلى خفض للمساعدات الأجنبية في الآونة الأخيرة وعقوبات من السلطة الفلسطينية.

وتقول إسرائيل إن الحصار ضروري لمنع وصول الأسلحة إلى حماس التي خاضت معها ثلاث حروب منذ سيطرت الحركة على غزة في عام 2007 بعد عامين من سحب إسرائيل مستوطنيها وجنودها من الجيب الساحلي الصغير.

(إعداد ليليان وجدي للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك