محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

دبابات اسرائيلية خلال تدريب بمرتفعات الجولان المحتلة - أرشيف رويترز

(reuters_tickers)

القدس/بيروت (رويترز) - تسببت خمسة مقذوفات من سوريا في إطلاق دوي صفارات الإنذار في بلدات إسرائيلية يوم السبت مما دفع الجيش الإسرائيلي إلى إعلان أنه سيصعد رده على أي قذائف طائشة قد تنطلق من الجانب السوري بفعل الحرب الأهلية التي امتدت آثارها مرارا عبر الحدود.

ووصلت المقذوفات إلى مرتفعات الجولان المحتلة وقال الجيش الإسرائيلي إنه استهدف ثلاث قطع مدفعية سورية ردا على ذلك. ولم تصدر في إسرائيل تقارير عن سقوط مصابين أو وقوع أضرار.

وقال الجيش السوري إنه تعرض لهجوم في القنيطرة القريبة من مرتفعات الجولان التي احتلتها إسرائيل في حرب 1967.

وأضاف "اعتدى العدو الإسرائيلي صباح اليوم على أحد مواقعنا في ريف القنيطرة ما أدى إلى وقوع خسائر مادية".

وخلال الحرب الأهلية السورية التي تدور رحاها منذ أكثر من ست سنوات ردت إسرائيل على إطلاق النيران بما في ذلك قذائف شاردة ناجمة عن الاقتتال بين الفصائل السورية.

وأشار بيان للجيش الإسرائيلي إلى أنه قد يبدأ في تصعيد رده.

وقال "سواء كان إطلاق نار بشكل خاطئ أم لا، ستصعد قوات الدفاع الإسرائيلية من ردها في حال وقوع مثل هذه الحوادث في المستقبل".

وأضاف أن إسرائيل "تحمل النظام السوري المسؤولية ولن تتسامح مع أي محاولة لخرق السيادة الإسرائيلية أو تهديد المدنيين الإسرائيليين".

وقالت وسائل إعلام رسمية سورية إن وزارة الخارجية حذرت من "التداعيات الخطيرة لمثل هذه الأعمال العدوانية" التي وصفتها في خطاب للأمم المتحدة بأنها انتهاك صارخ. وقال الجيش السوري إنه يحمل إسرائيل المسؤولية.

وقال الجيش السوري في بيانه "القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة تجدد تحذيرها من التداعيات الخطيرة لمثل هذه الأعمال العدوانية وتحمل إسرائيل كامل المسؤولية عن النتائج المترتبة على ذلك".

ونفذت إسرائيل أيضا ضربات جوية موجهة خلال الحرب السورية جراء قلقها من تنامي نفوذ إيران حليف الحكومة السورية. ويقول السلاح الجوي الإسرائيلي إنه قصف قوافل أسلحة للجيش السوري وجماعة حزب الله اللبنانية المدعومة من إيران نحو مئة مرة في السنوات الأخيرة.

وحذر رئيس أركان الجيش الإيراني إسرائيل من أي خرق للمجال الجوي والأراضي السورية خلال زيارة لدمشق الأسبوع الماضي.

وتسيطر جماعات معارضة تقاتل حكومة دمشق على مساحات من القنيطرة في حين يسيطر الجيش وفصائل متحالفة معه على جزء آخر من المحافظة.

وتبادلت المعارضة والحكومة السورية الاتهامات بالتسبب في الهجوم الإسرائيلي يوم السبت.

وقال الجيش السوري إن مقاتلي المعارضة في منطقة قريبة أطلقوا قذائف مورتر على مرتفعات الجولان. وقال مسؤول من المعارضة في القنيطرة إن مقاتلين موالين للحكومة كانوا يقصفون أجزاء واقعة تحت سيطرة المعارضة في المحافظة عندما سقطت بعض القذائف على مرتفعات الجولان.

(إعداد محمد فرج للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك









The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

The citizens' meeting

رويترز