إسرائيل والبحرين تطبعان العلاقات في حفل حضره مسؤولون أمريكيون

وزير الخزانة الأمريكي ستيف منوتشين (إلى اليمين) ومئير بن شبات مستشار الأمن القومي ورئيس الوفد الإسرائيلي لدى وصولهما إلى البحرين يوم الأحد. تصوير: حمد محمد - رويترز. reuters_tickers
هذا المحتوى تم نشره يوم 18 أكتوبر 2020 - 21:44 يوليو,

من دان وليامز

المنامة (رويترز) - وقعت البحرين وإسرائيل يوم الأحد بيانا مشتركا لإضفاء الطابع الرسمي على العلاقات بينهما خلال زيارة قام بها وفد إسرائيلي وأمريكي إلى العاصمة البحرينية المنامة من أجل توسيع نطاق التعاون مع منطقة الخليج. وروجت واشنطن لهذا التعاون باعتباره جبهة ضد إيران وخطوة تنطوي على إمكانيات لتحقيق الازدهار الاقتصادي.

وحذت البحرين حذو الإمارات العربية المتحدة الشهر الماضي في تطبيع العلاقات مع إسرائيل مما أثار غضب الفلسطينيين الذين يقولون إن مثل هذا التقارب الإقليمي مرهون بإقامة دولة مستقلة لهم عاصمتها القدس الشرقية.

ويمنح هذا التطور الكبير، الذي أشرف عليه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، دفعة للسياسة الخارجية الأمريكية قبل انتخابات الشهر المقبل التي يسعى فيها ترامب للفوز بولاية ثانية. ويرى حلفاء واشنطن الاتفاق فرصة لتوحيد الصفوف في وجه إيران بشكل أوضح.

ورافق وزير الخزانة الأمريكي ستيف منوتشين الوفد في رحلته على متن طائرة تابعة لشركة طيران العال الإسرائيلية انطلاقا من مطار بن جوريون في تل أبيب.

وقال وزير الخارجية البحريني عبد اللطيف الزياني بعد مراسم توقيع البيان مع مدير عام وزارة الخارجية الإسرائيلية ألون أوشبيز ومستشار الأمن القومي الإسرائيلي مئير بن شبات "كانت حقا زيارة تاريخية، للبدء في فتح العلاقات بين البلدين".

ووصف بن شبات الخطوة بأنها "بداية مبشرة" قائلا إن الوفد الإسرائيلي استُقبل بترحاب وحفاوة وود".

كانت إسرائيل والبحرين وقعتا على "إعلان السلام والتعاون والعلاقات الدبلوماسية والودية البناءة" في مراسم خاصة بالبيت الأبيض في 15 سبتمبر أيلول لكن هذه الوثيقة لم تصل إلى حد المعاهدة الرسمية.

وأثار الاتفاق غضبا واستياء في الداخل والخارج بين البحرينيين. وقالت المنامة إن الاتفاق يحمي مصالحها من إيران.

وقال الزياني إن المشاركة والتعاون هما السبيل الأكثر فعالية واستدامة لتحقيق سلام حقيقي ودائم في المنطقة، وقال إن بلاده تؤيد حل الصراع الإسرائيلي الفلسطيني من خلال الحوار.

* مجرد بداية

ووصف منوتشن الاتفاق بأنه خطوة هامة نحو استقرار المنطقة "ومجرد بداية للعمل والمضي قدما".

وكان منوتشين قد قال للصحفيين على متن الطائرة في وقت سابق "أعتقد أن الفرصة أكبر بكثير من مجرد الاستثمار... إنها تتعلق بالتكنولوجيا وتأسيس العديد من الأعمال المختلفة - وفي حالة البحرين كذلك، فإنها ستوسع الفرص أمامهم بدرجة كبيرة جدا".

وشهدت مراسم توقيع البيان أيضا توقيع عدة مذكرات تفاهم، تغطي مجالات التجارة والخدمات الجوية والاتصالات والمالية والبنوك والزراعة، وذلك حسب قائمة قدمها مسؤول بحريني.

وقالت الدبلوماسية البحرينية هدى نونو للصحفيين إن بلادها تخطط لإعادة فتح المعبد اليهودي القديم في المنامة للاحتفال بعيد البوريم في 25 فبراير شباط المقبل.

وتحدث بن شبات بالعربية لدى وصوله إلى مطار المنامة قائلا "هذا اليوم هو يوم عظيم ... أتطلع إن شاء الله لاستضافتكم في إسرائيل قريبا".

وسافر أعضاء الوفد إلى المنامة في رحلة تابعة لشركة العال تحمل رقم 973 وذلك في إشارة إلى رمز الاتصال الدولي بالبحرين. وعبرت الطائرة المجال الجوي السعودي وذلك تيسيرا من المملكة التي تقاوم حتى الآن مناشدات واشنطن لتطبيع العلاقات مع إسرائيل.

ومن المقرر أن يسافر منوتشين ومسؤولون أمريكيون آخرون يوم الاثنين إلى الإمارات التي فتح اتفاقها مع إسرائيل الباب أمام التجارة الثنائية. وسيرافق المسؤولون الأمريكيون وفدا إماراتيا في أول زيارة لإسرائيل يوم الثلاثاء.

وقالت وزارة النقل الإسرائيلية يوم الأحد إن إسرائيل والإمارات ستوقعان اتفاقا يوم الثلاثاء يسمح بتسيير 28 رحلة جوية تجارية أسبوعية بين مطار بن جوريون في تل أبيب ودبي وأبوظبي.

وللبحرين أهمية استراتيجية كبيرة إذ تستضيف الأسطول الخامس الأمريكي وذلك رغم أن ثروتها النفطية أقل من الإمارات.

(شارك في التغطية عزيز اليعقوبي وغيداء غنطوس وجيفري هيلر - إعداد يحيى خلف للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن)

مشاركة