إسرائيل: قوات الأسد ما‭ ‬زال لديها بضعة أطنان من الأسلحة الكيماوية

  رويترز عربي ودولي

أحد أفراد الدفاع المدني يتلقى العلاج عقب هجوم بالغاز في خان شيخون بإدلب يوم 4 ابريل نيسان 2017. تصوير: عمار عبدالله - رويترز

(reuters_tickers)

القدس (رويترز) - قال الجيش الإسرائيلي يوم الأربعاء إنه يعتقد أن قوات الرئيس السوري بشار الأسد ما زالت تملك بضعة أطنان من الأسلحة الكيماوية في تقدير أصدره بعد أسبوعين من هجوم كيماوي أودى بحياة نحو 90 شخصا في سوريا.

واتهمت إسرائيل ودول كثيرة الجيش السوري بتنفيذ ذلك الهجوم. وقال وزير الخارجية الفرنسي جان مارك إيرو إن أجهزة المخابرات الفرنسية ستقدم دليلا على ذلك خلال الأيام القادمة.

وصرح مسؤول عسكري لرويترز بأن ضابطا كبيرا بالجيش الإسرائيلي قال في إفادة للصحفيين "لا تزال بضعة أطنان من الأسلحة الكيماوية" في أيدي القوات السورية.

ونسبت تقارير إعلامية محلية للضابط الذي اشترط حجب اسمه تمشيا مع الإجراءات العسكرية الإسرائيلية قوله في الإفادة الصحفية إن الكمية تصل إلى ثلاثة أطنان.

وكانت سوريا قد وافقت على تدمير أسلحتها الكيماوية بموجب اتفاق توسطت فيه روسيا والولايات المتحدة عام 2013.

وقالت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية يوم الأربعاء إن الضربة التي وقعت بمحافظة إدلب في الرابع من أبريل نيسان كانت بغاز السارين أو غاز سام محظور على شاكلته.

وكانت اختبارات جرت في معامل تركية وبريطانية قد توصلت لنفس الاستنتاج.

وقال وزير الدفاع الإسرائيلي أفيجدور ليبرمان لصحيفة يديعوت أحرونوت في السادس من الشهر الحالي إنه "متأكد 100 في المئة" أن الهجوم كان "من تدبير الأسد وبأمر مباشر منه". ولم يوضح كيف توصل لذلك الاستنتاج.

ونفت سوريا مرارا أنها وراء الهجوم في خان شيخون. ونقلت وسائل الإعلام عن الأسد قوله الأسبوع الماضي إن الجيش السوري تخلى عن كل أسلحته الكيماوية عام 2013 بعد الاتفاق المبرم حينها وما كان ليستخدمها بأية حال.

(إعداد أمل أبو السعود للنشرة العربية)

رويترز

  رويترز عربي ودولي