محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

مقديشو (رويترز) - قال ضابط بالشرطة إن جنديين صوماليين أصيبا في تبادل لإطلاق النار مع قوات أخرى يوم الاثنين في صدع داخلي مقلق في جيش له تاريخ حافل بالتحزب والذي يقاتل متشددين إسلاميين.

ويشتبه في أن جماعة الشباب المتشددة هي المسؤولة عن أسوأ هجوم يستهدف مدنيين يشهده الصومال وقع في الشهر الجاري وأودى بحياة ما لا يقل عن 358 شخصا.

وقال ضابط الشرطة ويدعى نور علي لرويترز إن الاشتباك القصير وقع في حي يقشيد في مقديشو ونتج عن سوء تفاهم بين مفوض المنطقة وقوات الأمن.

وقال علي "تبادل حرس منزل مفوض الحي وقوات الأمن إطلاق النار" مضيفا أن الجنود سيطروا على مكتب المفوض لفترة وجيزة.

وأضاف أنه تم حل النزاع لكن اثنين من الجنود أصيبا.

ويعاني الجيش الصومالي عادة من انخفاض المعنويات بسبب التخلف عن دفع الرواتب والتحزب والانشقاقات.

ولم تعلن جماعة الشباب مسؤوليتها عن التفجير المزدوج الذي وقع يوم 14 أكتوبر تشرين الأول وسوى عدة مبان بالأرض لكنها نفذت هجمات على أهداف أمنية على مدار أعوام حيث تحارب للإطاحة بالحكومة المدعومة من الغرب مما يتسبب عادة في قتل مدنيين.

(إعداد مروة سلام للنشرة العربية - تحرير مصطفى صالح)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










رويترز