محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

شرطة الحدود الإسرائيلية يشتبكون مع مصلين فلسطينيين عند المسجد الأقصى بعد صلاة العشاء مساء الثلاثاء. تصوير عمار عوض - رويترز.

(reuters_tickers)

القدس (رويترز) - قالت مصادر طبية فلسطينية إن عدة فلسطينيين أصيبوا بجروح عندما اشتبكوا مع الشرطة الإسرائيلية قرب مجمع المسجد الأقصى بعد صلاة العشاء يوم الثلاثاء.

وقال مسؤول في مستشفى إن رجلا واحدا على الأقل يعاني من إصابة خطيرة في الرأس جراء إصابته برصاصة مطاطية من مسافة قريبة لكن متحدثا باسم الشرطة الإسرائيلية نفى استخدام الرصاص المطاطي.

وقال شهود إن أحد كبار رجال الدين المسلمين أصيب أيضا.

وتزايدت حدة التوتر حول المجمع منذ أن قتل ثلاثة مسلحين من عرب إسرائيل اثنين من الشرطة الإسرائيلية بالرصاص أمامه يوم الجمعة في أحد أخطر الهجمات في المنطقة منذ سنوات.

وقتلت قوات الأمن المهاجمين الثلاثة وأغلقت السلطات الإسرائيلية المجمع لفترة وجيزة.

وعندما أعيد افتتاحه يوم الأحد كان قد تم تركيب بوابات إلكترونية للكشف عن المعادن مما أثار غضب السلطات الدينية المسلمة. وقال المسؤولون الإسرائيليون إن هذا إجراء دائم لكن الكثير من المصلين رفضوا المرور عبر البوابات الإلكترونية وفضلوا الصلاة خارج المجمع.

وقال الهلال الأحمر الفلسطيني إن 14 شخصا على الأقل أصيبوا في أعمال العنف يوم الثلاثاء. وأظهر تسجيل مصور نشر على مواقع التواصل الاجتماعي أشخاصا يفرون من اشتباكات وأصوات فرقعات عالية.

وقالت المتحدثة باسم الشرطة الإسرائيلية لوبا سامري إنه بعد انتهاء الصلاة بدأ بعض المصلين في رشق ضباط الشرطة بالحجارة والزجاجات مما استلزم استخدام وسائل تفريق الحشود. وقالت إن ضابطين اثنين أصيبا بجروح طفيفة.

وقال ميكي روزنفيلد المتحدث باسم الشرطة الإسرائيلية إن الشرطة التي تقوم بدوريات منتظمة في القدس القديمة تستخدم قنابل الصوت في الاشتباكات لكنها في المعتاد لا تكون مسلحة بطلقات مطاطية.

(إعداد حسن عمار للنشرة العربية- تحرير مصطفى صالح)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










رويترز