Navigation

إعادة بناء فندق إيليت الصومالي بعد هجوم لحركة الشباب المتشددة

هذا المحتوى تم نشره يوم 22 ديسمبر 2020 - 11:05 يوليو,

من عبدي شيخ

مقديشو (رويترز) - قال وزير صومالي سابق، تعرض فندقه لهجوم نفذته حركة الشباب الإسلامية المتشددة، إنه يعيد بناء الفندق ويوسعه في استعراض غير معتاد للثقة في قطاع الأعمال في بلد يمثل فيه العنف تحديا يوميا.

وكان تفجير سيارة ملغومة في أغسطس آب قد هشم نوافذ فندق إيليت المطل على البحر ودمر جزئيا سياجه الخارجي. واقتحم المهاجمون المبنى بعد ذلك وألقوا القنابل اليدوية وشقوا طريقهم بين الغرف وعلى الدرج بإطلاق النار.

وقال صاحب الفندق وزير المالية السابق محمد عبد الله نور (38 عاما) لرويترز "علي الاستثمار في إعادة البناء. وقف إعادة البناء خوفا مما قد يحدث في المستقبل يعني التخلي عن المشروع".

وتقاتل حركة الشباب، المتحالفة مع تنظيم القاعدة، منذ أكثر من عشر سنوات للإطاحة بالحكومة الصومالية وتريد إقامة حكم يطبق تفسيرها المتشدد للشريعة الإسلامية.

وكثيرا ما استهدف المتشددون الفنادق والمطاعم والمقاهي في مقديشو.

وقال نور لرويترز إنه أنفق مئات الآلاف من الدولارات على إعادة البناء وإصلاح الفندق الذي كلفه بناؤه مليوني دولار.

ويعتزم نور إضافة 120 غرفة فاخرة بتكلفة ثمانية ملايين دولار.

(إعداد لبنى صبري للنشرة العربية - تحرير منير البويطي)

مشاركة