Navigation

إقالة وزير الاتصال التونسي بشكل مفاجيء

هذا المحتوى تم نشره يوم 10 أكتوبر 2009 - 12:38 يوليو,

تونس (رويترز) - قالت مصادر رسمية يوم السبت ان الرئيس التونسي زين العابدين بن علي قرر اعفاء رافع دخيل وزير الاتصال المكلف بالعلاقات مع مجلس النواب ومجلس المستشارين من مهامه عشية بدء الحملات الدعائية للانتخابات الرئاسية والبرلمانية في البلاد التي تجري في 25 أكتوبر تشرين الاول الجاري.
وصدر قرار الاعفاء في ساعة متأخرة ليل يوم الجمعة. ولم يصدر عن الناطق الرسمي باسم رئاسة الجمهورية اي توضيح عن سبب هذه الاقالة المفاجئة.
وقال الناطق الرسمي باسم رئاسة الجمهورية انه تم تعيين أسامة الرمضاني وهو مدير عام للوكالة التونسية للاتصال الخارجي وزيرا مكلفا بالاتصال والعلاقات مع مجلس النواب ومجلس المستشارين بالنيابة.
وتأتي اقالة دخيل عشية بدء الحملة الدعائية للانتخابات الرئاسية والبرلمانية في البلاد.
وأشرف الوزير المقال يوم الجمعة على الاجراءات المتعلقة بترتيب الحصص الاذاعية والتلفزيونية الخاصة بالمترشحين للانتخابات البرلمانية. وكان قد اشرف قبلها بيوم على ترتيب الحصص الخاصة بالمترشحين للانتخابات الرئاسية.
وتفتتح الحملات الدعائية لمرشحي الانتخابات الرئاسية والبرلمانية يوم الاحد وتستمر اسبوعين.
ويتنافس اربعة مرشحين على منصب رئيس الجمهورية يتقدمهم الرئيس زين العابدين بن علي مرشح التجمع الدستوري الديمقراطي اضافة الى احمد ابراهيم مرشح حركة التجديد ومحمد بوشيحة من الوحدة الشعبية واحمد الاينوبلي من الاتحاد الديمقراطي الوحدوي.
ويتمتع بن علي الذي يحكم البلاد منذ عام 1987 بحظوظ وافرة لاعادة انتخابه لولاية رئاسية خامسة على رأس البلاد.

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.