محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

مهاجرون على قارب خشبي يجري انقاذهم من قبل طاقم سفينة تابعين لمنظمة غير حكومية ألمانية بالبحر المتوسط قبالة سواحل ليبيا يوم 18 يونيو حزيران 2017. تصوير: ستيفانو ريلانديني - رويترز.

(reuters_tickers)

روما (رويترز) - نفت إيطاليا يوم الأربعاء دعمها لاتفاق يقضي بدفع أموال للجماعات المسلحة الضالعة في تهريب البشر لمنع المهاجرين من عبور البحر المتوسط.

كانت وكالة أسوشيتد برس ذكرت يوم الثلاثاء أن الحكومة الليبية المدعومة من الأمم المتحدة في طرابلس تدفع لفصائل مسلحة الأموال وتمدها بالمعدات والقوارب لمنع مراكب المهاجرين من الإبحار وذلك في إطار اتفاق تدعمه إيطاليا.

وقال مسؤول من المكتب الإعلامي لوزارة الخارجية الإيطالية "تنفي وزارة الخارجية بقوة وجود أي اتفاق بين المهربين الليبيين والحكومة الإيطالية".

وأضاف المسؤول "الحكومة الإيطالية لا تتعامل مع مهربين".

وتقول مصادر لرويترز إن قوة جديدة في بلدة صبراتة الساحلية الليبية تمنع الناس من المغادرة وغالبا ما يتم ذلك من خلال حبسهم مما أدى إلى تراجع مفاجئ في الهجرة في وقت عادة ما يكون أكثر أوقات العام تدافعا على الهجرة.

وتراجعت أعداد المهاجرين من شمال أفريقيا بأكثر من 50 في المئة في يوليو تموز وأكثر من 80 في المئة في أغسطس آب حتى الآن.

ووصل نحو 600 ألف شخص بحرا إلى جنوب إيطاليا منذ 2014.

وفي مسعى للتعامل مع قضية المهاجرين قبل الانتخابات العامة المقررة بحلول مايو أيار العام القادم اتخذت إيطاليا إجراءات تشمل توفير التدريب والعتاد لقوات خفر السواحل الليبية ووضع لوائح لمنظمات الإنقاذ البحري غير الحكومية.

(إعداد حسن عمار للنشرة العربية-تحرير أحمد حسن)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك









swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

رويترز