محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

بغداد (رويترز) - قالت الشرطة العراقية يوم الاثنين ان عدد قتلى تفجيرين انتحاريين وقعا في بغداد يوم الاحد وهما من أعنف الهجمات منذ سنوات ارتفع الى 155 بالاضافة لاكثر من 500 جريح.
وعلى الرغم من انحسار العنف في البلاد بشكل عام فان المسلحين والمتشددين وغيرهم ما زالوا ينفذون تفجيرات ويرتكبون حوادث اطلاق نار يقول مراقبون انها ربما تزيد في الفترة التي تسبق الانتخابات الوطنية في يناير كانون الثاني.
وكان التفجيران اللذان وقعا يوم الاحد قرب وزارة العدل ومبنى المحافظة في بغداد والذي دمر سيارات وأسفر عن عشرات القتلى هما الاعنف في العاصمة العراقية منذ منتصف عام 2007 .
وأدان زعماء العالم الهجومين وأشار مسؤولون عراقيون بأصابع الاتهام الى تنظيم القاعدة وفلول البعثيين. وحمل ساسة معارضون قوات الامن المسؤولية.
ويحاول العراق اعادة بناء البلد والمجتمع بعد عشرات السنين من القمع والحرب والدمار الاقتصادي. وظلت الاوضاع الامنية مضطربة منذ الغزو الذي قادته الولايات المتحدة عام 2003 وما تلا ذلك من صراع طائفي.
وانسحبت القوات الامريكية من مدن العراق قبل الانسحاب الكامل بحلول نهاية عام 2011 وتؤكد على أن الامن مسؤولية الجيش والشرطة العراقيين في الاساس.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

رويترز