محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

اسطنبول (رويترز) - قال رئيس الوزراء طيب أردوغان ان تركيا منعت اسرائيل من المشاركة في المناورات العسكرية لحلف شمال الاطلسي هذا الاسبوع بسبب قلق الرأي العام التركي بشأن الهجوم الاسرائيلي على قطاع غزة في وقت سابق هذا العام.
وقال أردوغان لقناة تلفزيون العربية "توجد حساسيات دبلوماسية في المنطقة يتعين علينا ان نأخذها في الاعتبار ... وأخذنا في الاعتبار ضمير شعبنا ... لان شعبنا لا يريد مشاركة اسرائيل."
وتركيا بلد مسلم علماني حليف رئيسي لاسرائيل لكن العلاقات فترت بسبب انتقادات أردوغان الصريحة للهجوم الاسرائيلي الذي استمر ثلاثة اسابيع على قطاع غزة الذي تحكمه حماس في شهري ديسمبر كانون الاول ويناير كانون الثاني.
واعترضت وزارة الخارجية الامريكية يوم الثلاثاء على قرار تركيا في اللحظة الأخيرة باستبعاد اسرائيل من المناورات التي كان من المقرر ان تبدأ يوم الاثنين.
وقالت مصادر دبلوماسية انه تم تأجيل المناورات الى أجل غير مسمى بعد ان رفضت دول اخرى من بينها الولايات المتحدة وايطاليا المشاركة بدون سلاح الجو الاسرائيلي.
وبعد وقت قصير من اعلان تركيا استبعاد اسرائيل قالت سوريا انها ستجري مناورات عسكرية مشتركة مع تركيا. ورحب وزير الخارجية السوري وليد المعلم بقرار تركيا قائلا انه يعكس الطريقة التي تنظر بها تركيا الى الهجوم الاسرائيلي على غزة.
ورفضت اسرائيل الاعلان التركي السوري.
وقال بيني بيجن وزير الامن بالحكومة الاسرائيلية لراديو اسرائيل عندما سُئل بشأن المناورات التركية السورية "يجب ألا يأتي هذا كمفاجأة في ضوء الخلفية السياسية لرئيس الوزراء وخاصة وزير خارجيته."
وقال "هذا يتفق مع رغبة سوريا التي عبرت عنها مرتين في العام الماضي في زيارات الرئيس (السوري بشار) الاسد لطهران لانشاء تكتل دول من ايران وسوريا وتركيا ويقولون العراق ايضا. وهذا بالطبع مصدر قلق بالغ."
ويوجد تعاون عسكري وثيق بين تركيا واسرائيل يشمل تدريب سلاح الجو الاسرائيلي في المجال الجوي التركي. كما يتبادل البلدان معلومات المخابرات وتربطهما علاقات تجارية قوية تشمل بيع معدات عسكرية مهمة.
وقال مسؤول من بلد عضو في حلف شمال الاطلسي كان يزمع الاشتراك في المناورات "كل ما أعرفه هو ان هذا قرار سياسي من جانب الاتراك وان العلاقة بين الجيش التركي والجيش الاسرائيلي ستبقى قوية."
وتوترت العلاقات بعد ان انتقد أردوغان اسرائيل بشأن هجوم غزة وغادر القاعة في المنتدى الاقتصادي العالمي في سويسرا عندما بدأ الرئيس الاسرائيلي شمعون بيريس القاء كلمته في يناير كانون الثاني.
وتزعم وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو الذي كان في السابق مستشارا بشأن السياسات لاردوغان جهود حكومة حزب العدالة والتنمية لتعزيز العلاقات مع الدول المجاورة ومن بينها دول جنوب القوقاز وايران والعراق وسوريا.
ووجد تقرير للامم المتحدة في الشهر الماضي ان القوات الاسرائيلية وناشطي حماس ارتكبوا جرائم حرب أثناء الهجوم على غزة لكنه كان أكثر انتقادا لاسرائيل.
وقالت جماعة حقوق فلسطينية ان 1417 فلسطينيا بينهم 926 مدنيا قتلوا في الحرب. وقالت اسرائيل ان 709 مقاتلين فلسطينيين قتلوا بالاضافة الى 295 مدنيا و162 شخصا لم يتسن تحديد هوياتهم.
وقتل عشرة جنود وثلاثة مدنيين اسرائيليين اثناء الحرب التي شنتها اسرائيل بهدف معلن هو انهاء هجمات الصواريخ التي تشن من قطاع غزة.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

رويترز