محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

نيويورك (رويترز) - تمكنت اسرائيل من اقناع قاضية امريكية بعدم استدعاء شاهد أساسي في قضية اتهام بنك الصين المحدود بمساندة الارهاب من جانب نشطين فلسطينيين ومقتل فتى امريكي عمره 16 عاما في هجوم انتحاري.

ووافقت القاضية الامريكية شيرا شيندلين في المحكمة الجزئية في مانهاتن يوم الاثنين على رفض طلب الاستدعاء للشهادة المقدم من أسرة الفتى دانيل وولترز بحق ضابط المخابرات الاسرائيلي السابق عوزي شايا.

واعلنت حركة الجهاد الاسلامي المسؤولية عن التفجير الذي وقع في 17 ابريل نيسان 2006 في مطعم بتل ابيب وكان وولتز من بين 11 شخصا قتلوا في الهجوم كما أصيب والده يكوتيل.

وتقول أسرة وولتز ان الضابط الاسرائيلي كان ضمن قوة العمل التي كلفت في ابريل نيسان 2005 بمطالبة الجهة التنظيمية لبنك الصين المتحد باغلاق حسابات مصرفية استخدمت لتمويل أنشطة الجهاد الاسلامي وحركة المقاومة الاسلامية (حماس).

وقالت اسرائيل ان طلب الاستدعاء للشهادة ينتهك حصانتها كدولة ذات سيادة وقد يؤدي الى الكشف عن اسرار الدولة بما قد يؤثر على قدرتها على حماية مواطنيها من الارهاب.

وساقت شيندلين في حيثيات قرارها الذي وقع في 26 صفحة صعوبة اجبار شايا كمواطن اسرائيلي مقيم في اسرائيل على الادلاء بشهادته في الولايات المتحدة.

وقالت ان شايا يمكنه ان يشهد طواعية عن قضايا لا تمت بوظيفته الرسمية في جلسة مغلقة.

وقال بنك الصين المتحد في بيان انه يحترم القرار وسيدافع عن نفسه أمام القضاء الامريكي مشيرا الى ان سياسته الداخلية تحظر استخدام الخدمات التي يقدمها في دعم الارهاب وانه يطبق القوانين الوضعية.

وأثار مسعى اسرائيل بمنع استدعاء ضابط المخابرات السابق للشهادة اتهامات بان الدولة تحاول حماية علاقاتها التجارية المتنامية مع الصين.

(إعداد أميرة فهمي للنشرة العربية - تحرير علا شوقي)

رويترز