محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

القدس (رويترز) - قالت اسرائيل يوم الخميس إنها مستعدة لمحادثات للسلام مع سوريا التي يزور رئيسها باريس في أعقاب محادثات جرت هناك بين الرئيس نيكولا ساركوزي ورئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو.
وقال زفي هاوزر امين مجلس الوزراء الاسرائيلي للاذاعة الاسرائيلية " رئيس الوزراء قال ان لديه رغبة في بدء مفاوضات في اي وقت وفي اي مكان ما دامت المحادثات ستجري دون شروط مسبقة سواء من اسرائيل او سوريا.
"رئيس الوزراء التزم بخط ثابت في الاشهر القليلة الماضية منذ تولى منصبه يؤيد بدء المحادثات... اسرائيل لا تضع شروطا مسبقة. اسرائيل تمد يد السلام."
وازدادت التكهنات باطلاق مسار للسلام مع سوريا في ظل تضاؤل احتمالات استئناف مفاوضات السلام بين الاسرائيليين والفلسطينيين لأن الرئيس الفلسطيني محمود عباس رفض النداءات من اسرائيل والولايات المتحدة باستئناف محادثات السلام المعلقة دون الاصرار على تجميد الانشطة الاستيطانية الاسرائيلية في الضفة الغربية المحتلة.
وقال مسؤول بارز كان مرافقا لنتنياهو في باريس يوم الاربعاء ان رئيس الوزراء أبلغ ساركوزي باستعداده للاجتماع مع الرئيس السوري بشار الاسد مما يثير احتمال تجدد مفاوضات السلام المتوقفة منذ فترة طويلة.
وأضاف المسؤول "أثار ساركوزي المسار السوري وأجاب نتنياهو بأنه مستعد للاجتماع مع الاسد في أي مكان وأي وقت على اساس ان لا تكون هناك أي شروط مسبقة."
وفي كلمة ألقاها بتل ابيب يوم الاربعاء قال وزير الدفاع الاسرائيلي ايهود باراك "يجب الا نستخف ببوادر السلام التي أبدتها دمشق مؤخرا."
ومن المقرر أن يصل الاسد الى باريس يوم الخميس لاجراء محادثات على مدار يومين. وكان قد عبر عن اهتمامه بتجديد المفاوضات مع اسرائيل فضلا عن اتخاذ خطوات لاخراج سوريا من العزلة التي يفرضها عليها الغرب.
ونقل عن الرئيس الاسرائيلي شمعون بيريس قوله يوم الثلاثاء اثناء زيارة للبرازيل "أنادي الرئيس بشار الاسد.. لنطلق مفاوضات مباشرة فورا دون وسطاء ودون شروط ودون ارجاء."
كانت اسرائيل وسوريا قد أجريتا محادثات غير حاسمة تداعت عام 2000 بسبب مطالبة دمشق بالانسحاب الكامل من مرتفعات الجولان ذات الاهمية الاستراتيجية التي احتلتها اسرائيل في حرب عام 1967 ثم ضمتها لاحقا.
وتوسطت تركيا فيما بعد في سلسلة من الاتصالات المحدودة بين الدولتين لم تسفر عن أي مفاوضات رسمية.
وتتهم اسرائيل سوريا بالمساعدة في تسليح حزب الله وحركة حماس في لبنان وقطاع غزة وهما عدوان لاسرائيل وكانت طالبت فيما سبق بوقف هذه المساعدات كشرط لاجراء محادثات للسلام.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

رويترز