محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

جندي اسرائيلي يحمل قذيفة قرب الحدود مع قطاع غزة يوم 31 يوليو تموز 2014. تصوير: باز راتنر - رويترز

(reuters_tickers)

من نضال المغربي وآري رابينوفيتش

غزة/ القدس (رويترز) - وافقت إسرائيل وجماعات النشطاء الفلسطينيين في قطاع غزة على هدنة إنسانية مدتها ثلاثة أيام تبدأ صباح يوم الجمعة وسيسافر مفاوضون من الجانبين إلى القاهرة لمناقشة إيجاد حل أطول أجلا.

وقال وزير الخارجية الأمريكي جون كيري والأمين العام للأمم المتحدة بان جي مون في بيان يوم الخميس إن وقف إطلاق النار لمدة 72 ساعة الذي يأتي بعد أكثر من ثلاثة اسابيع من القتال من المقرر أن يبدأ الساعة الثامنة صباحا بالتوقيت المحلي (0500 بتوقيت جرينتش).

وقال مسؤول في مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إن إسرائيل قبلت اقتراح الهدنة الذي قدمته الولايات المتحدة والأمم المتحدة.

وقال المتحدث باسم حماس سامي أبو زهري إنه "استجابة لدعوة الأمم المتحدة ومراعاة لأوضاع شعبنا الفلسطيني في قطاع غزة فإن الفصائل الفلسطينية وافقت على تهدئة إنسانية متبادلة لمدة 72 ساعة تبدأ من الساعة الثامنة صباح اليوم الجمعة ما دام الطرف الآخر ملتزماً بها."

وقال كيري وبان "نحث جميع الأطراف على ضبط النفس حتى تبدأ الهدنة الإنسانية والالتزام التام بتعهداتهما اثناء وقف اطلاق النار."

واضافا قولهما "هذه الهدنة مهمة لمنح المدنيين الأبرياء وقفة من اعمال العنف تشتد حاجتهم اليها."

وقبل ساعات من الإعلان عن الهدنة قال نتنياهو إنه لن يقبل بأي وقف لإطلاق النار يمنع إسرائيل من إستكمال مهمة تدمير الأنفاق التي حفرها نشطاء فلسطينيون تحت الحدود بين غزة وإسرائيل.

وقال بيان كيري وبان إن "القوات على الأرض ستبقى في مكانها" اثناء الهدنة وهو ما يعني ان القوات الإسرائيلية لن تنسحب.

وقال كيري وبان "نحث جميع الأطراف على ضبط النفس حتى تبدأ الهدنة الإنسانية والالتزام التام بتعهداتهما اثناء وقف اطلاق النار".

وقال البيان ان وفدين إسرائيليا وفلسطينيا سيسافران على الفور إلى القاهرة من أجل المفاوضات مع الحكومة المصرية للتوصل إلى هدنة دائمة.

وقال بيان كيري وبان أن القوات على الأرض ستبقى في مواقعها خلال الهدنة. واضافت البيان أن وفدين إسرائيليا وفلسطينيا سيسافران في الوقت نفسه إلى القاهرة من أجل مفاوضات منفصلة سعيا الى التوصل إلى هدنة أكثر دواما.

وقال مسؤولون فلسطينيون ان الوفد الفلسطيني سيتألف من حماس وحركة فتح التي يساندها الغرب وجماعة الجهاد الإسلامي وعدد من الفصائل الأصغر.

وقال مسؤول رفيع بوزارة الخارجية الأمريكية إن محادثات غزة قد تبدأ قريبا ربما اليوم الجمعة وذلك يتوقف على الوقت الذي تستغرقه الأطراف للوصول إلى القاهرة. وقال المسؤول إن ممثلين عن إسرائيل والولايات المتحدة لن يجلسوا على الطرف المقابل لحماس على مائدة المحادثات في القاهرة.

وتعتبر الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وإسرائيل حماس جماعة ارهابية.

وقالت وزارة الخارجية المصرية إنها "تؤكد على أهمية احترام الجانبين لالتزاماتهما بموجب إعلان كل منهما عن وقف إطلاق النار حتى يتسنى بدء المفاوضات فى ظل ظروف مواتية ولتحقيق النتائج المرجوة."

وقالت حماس إنها أطلقت صواريخ على إسرائيل فانطلقت صفارات الإنذار في منطقة تل ابيب. وقال الجيش الاسرائيل ان نظام القبة الحديدية الدفاعي اعترض احد هذه الصواريخ. وقال سكان في غزة انه وقع مزيد من القصف الإسرائيلي للقطاع.

وقال جيفري فيلتمان منسق اللشؤون السياسية في الأمم المتحدة ان التوصل إلى الهدنة تطلب جهدا دبلوماسيا هائلا.

وقال فيلتمان لشبكة تلفزيون سي.ان.ان "المصريون لعبوا دورا مهما والقطريون لعبوا دورا اساسيا في التقريب بين الأطراف وكان الأتراك على اتصال مع جميع الأطراف. كان هذا جهدا جماعيا."

(إعداد محمد عبد العال للنشرة العربية -)

رويترز