محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

وحدة مدفعية متحركة تقصف قطاع غزة يوم 17 يوليو تموز 2014. تصوير: باز راتنر - رويترز

(reuters_tickers)

القدس (رويترز) - قال الجيش الإسرائيلي يوم السبت إن نشطاء غزة استهلكوا او فقدوا نحو نصف صواريخهم على مدى 12 يوما من القتال وإن كان النشطاء الإسلاميون يقولون إنهم جددوا ترسانتهم.

وقال الجيش إن المقاتلين الفلسطينيين أطلقوا 1705 صواريخ على الأقل من مخزون يقدر بنحو عشرة آلاف وهو نقص نسبته 17 في المئة تقريبا.

وقال كبير المتحدثين باسم الجيش البريجادير جنرال موتي الموظ "أعتقد أننا قصفنا ودمرنا 30 الى 40 في المئة من الصواريخ" في إشارة الى الحملة الإسرائيلية على غزة التي تصاعدت يوم الخميس.

وتقول إسرائيل إنها شنت غارات جوية وقامت بقصف بحري وتوغل بري في قطاع غزة الذي تديره حركة المقاومة الإسلامية (حماس) لوقف إطلاق الصواريخ على أراضيها. ويقول محللون إن تقديرات اسرائيل لما تبقى في ترسانة حماس سيكون عاملا أساسيا في مشاوراتها بشأن المدة التي ستستغرقها الحملة.

وقال مسؤولون فلسطينيون اليوم السبت إن الضربات الإسرائيلية قتلت حتى الآن اكثر من 330 شخصا أغلبهم من المدنيين.

ولا ينشر المقاتلون الفلسطينيون تفاصيل عن ترسانتهم او انتشارهم لكنهم قالوا إنهم يعوضون ما ينقص من أسلحتهم مع استمرار الصراع وإنهم مستعدون لحرب طويلة.

وشنت مصر حملة على أنفاق التهريب على الحدود بينها وبين غزة مما أضر بقدرة النشطاء على إدخال الأسلحة والإمدادات الأخرى.

ووصلت الصواريخ الفلسطينية الى تل ابيب وغيرها وأقلقت الإسرائيليين. ولم تقتل سوى إسرائيلي واحد خلال هذا الصراع نظرا لعدم دقتها ونجاح نظام القبة الحديدية للدفاع الصاروخي في اعتراضها.

وقتل إسرائيلي ثان بقذيفة مورتر أطلقت من غزة.

واتهمت حماس إسرائيل بإخفاء خسائرها ورفضت التوغل البري الإسرائيلي في قطاع غزة.

وقال المتحدث باسم حماس سامي ابو زهري إن الغزو البري فشل في تحقيق اي أهداف وإن المقاومة دمرت صورة الردع الإسرائيلي الى حد كبير.

(إعداد دينا عادل للنشرة العربية- تحرير محمد عبد العال)

رويترز