محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

مطار طرابلس من الخارج في 17 يوليو تموز 2014. تصوير: هاني عمارة - رويترز

(reuters_tickers)

طرابلس (رويترز) - قال سكان وشهود يوم الاحد إن قتالا عنيفا اندلع حول مطار طرابلس الدولي حيث تتقاتل ميليشيات متنافسة منذ أسبوع للسيطرة على المطار مما أسفر عن مقتل أربعة أشخاص على الأقل وأجبر الالاف على الفرار من منازلهم.

وتعد الاشتباكات الدائرة في المطار الأخطر التي تشهدها العاصمة الليبية منذ سقوط القذافي في 2011 حيث مازالت الحكومة الضعيفة في ليبيا تعجز عن تأكيد سلطتها على الميليشيات المسلحة التي يتقاتل افرادها كثيرا من أجل بسط نفوذهم السياسي والاقتصادي.

وقال سكان إن الميليشيات استخدمت المدافع الثقيلة المضادة للطائرات وصواريج جراد حول حي قصر بن غشير ما أدى إلى محاصرة بعض العائلات بينما فر عدة الاف من القتال الدائر قرب منازلهم.

وقال شاهد من رويترز إن مسلحين تمركزوا فوق أسطح المنازل في مواجهة بعضهم البعض وحوصر السكان بينهم.

وذكر أحد السكان "القذائف تسقط علينا من كل الميليشيات المتحاربة...لم نتمكن من الوصول لبعض العائلات حتى الآن."

وقال طبيب من مستشفى محلي إنهم استقبلوا تسعة مصابين من المنطقة. ولم يرد مسؤول من وزارة الصحة على اتصالات هاتفية للتأكد من عدد القتلى.

وتفجر القتال بعد أيام فحسب من اعلان ميليشيا قوية أنها على استعداد لوضع نهاية للاشتباكات العنيفة التي عمقت المخاوف من تحول ليبيا إلى دولة فاشلة.

ويتواجه في المطار مقاتلو ميليشيا الزنتان من شمال غرب البلاد والتي تسيطر على المطار منذ الإطاحة بالقذافي وجماعات مسلحة بقيادة ميليشيا مدينة مصراتة الواقعة على غرب الساحل الليبي.

وتتحالف الجماعتان مع فصائل اسلامية ووطنية متنافسة.

وأدت الاشتباكات إلى توقف الرحلات الجوية تقريبا من ليبيا وتدمير أكثر من عشر طائرات رابضة على أرض المطار ودفعت الأمم المتحدة لسحب موظفيها من ليبيا بسبب مخاوف أمنية.

(إعداد سها جادو للنشرة العربية - تحرير منير البويطي)

رويترز