محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

دخان يتصاعد قرب مباني بعد اشتباكات كثيفة بين ميليشيات متناحرة بالقرب من مطار طرابلس يوم الاربعاء. تصوير: هاني عمارة - رويترز.

(reuters_tickers)

بنغازي (ليبيا) (رويترز) - قالت مصادر طبية يوم الخميس إن تسعة اشخاص على الاقل قتلوا وجرح 19 آخرون غالبيتهم مدنيون في اشتباكات عنيفة جرت أثناء ليل الاربعاء في بنغازي بين مقاتلين اسلاميين وقوات نظامية تحاول طردهم من المدينة الواقعة في شرق ليبيا.

جاء القتال الذي اندلع ليل الاربعاء وشاركت فيه طائرات وقوات برية بعد اسبوع من وقوع أشرس اشتباكات بين متشددين ومقاتلين متمردين سابقين والقوات الحكومية في بنغازي والعاصمة طرابلس منذ الحرب التي اطاحت بمعمر القذافي عام 2011.

واستمر القصف المتقطع في مناطق من طرابلس في وقت مبكر يوم الخميس لكن لم ترد تقارير فورية عن سقوط قتلى بعد اشتباكات عنيفة في اليوم السابق.

وقتل اكثر من 50 شخصا حتى الان في اعمال العنف التي زادت المخاوف من انزلاق ليبيا الى حالة من الفوضى مع عدم قدرة الحكومة على السيطرة على كتائب مسلحة تسليحا ثقيلا تنتمي الى ميليشيات سابقة تتنازع على السلطة.

وتبادل فصيلان متنافسان من الميليشيات اطلاق صواريخ جراد وقذائف المدفعية في محاولة للسيطرة على مطار طرابلس الرئيسي ما أدى الى وقف غالبية الرحلات الدولية وأجبر الامم المتحدة على سحب موظفيها من ليبيا.

وقال وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو يوم الخميس إن بلاده قد تخلي سفارتها في طرابلس بعد يوم من نصيحة الخارجية التركية للرعايا الأتراك في ليبيا بالمغادرة بسبب تفاقم الوضع الأمني.

وأثرت المعارك على صناعة النفط الهشة في ليبيا وانخفض الانتاج في حقل الفيل الرئيسي بسبب الاشتباكات لينخفض اجمالي الانتاج بنسبة 20 في المئة ووصل يوم الاثنين الى 450 الف برميل في اليوم.

وتأمل القوى الغربية أن يتيح تشكيل برلمان جديد في أغسطس اب بعد انتخابات برلمانية في يونيو حزيران للفصائل التوصل إلى تسوية سياسية بشأن الحكومة الجديدة.

وأصيب البرلمان الذي يعرف باسم المؤتمر الوطني العام بحالة من الجمود نتيجة للصراع بين الفصائل الاسلامية والقومية ويلقي كثير من الليبيين باللوم عليه في تعثر خطى البلاد على طريق الديمقراطية.

(إعداد ياسمين حسين للنشرة العربية - تحرير أميرة فهمي)

رويترز