محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

متمردون قبل هجوم على قوات حكومية ببلدة في جنوب السودان - أرشيف رويترز

(reuters_tickers)

نيروبي (رويترز) - قال جيش جنوب السودان ومتمردون إن اشتباكات وقعت بين الجانبين في منطقة منتجة للنفط صباح يوم الأحد لينهار وقف إطلاق النار بعد ساعات من سريانه.

واتهم كل من الجانبين الطرف الآخر ببدء القتال حول مدينة كوش في ولاية الوحدة.

وقال مصدر يعمل في مجال المساعدات الانسانية إن 17 من العاملين في جهود الإغاثة فروا من أعمال العنف. ولم ترد تفاصيل عن الخسائر البشرية.

وكانت الحكومة وجماعات متمردة وقعت اتفاقا لوقف إطلاق النار يوم الخميس في أحدث محاولة لإنهاء حرب أهلية تدور رحاها منذ أربع سنوات والسماح لجماعات الإغاثة الانسانية بالوصول إلى المدنيين.

وسرى مفعول وقف إطلاق النار صباح يوم الأحد غير أن الاشتباكات سرعان ما تفجرت.

وقال ديكسون جاتلواك متحدثا باسم الجانب الحكومي "قواتنا تعرضت لنيران كثيفة صباح اليوم في منطقة كوش. وتصرفت قواتنا دفاعا عن النفس وردت القوات المهاجمة على أعقابها ودحرتها".

وقال لام بول جابرييل المتحدث باسم المتمردين إن الجيش كان هو الباديء بالهجوم وإن قوات المتمردين تطارد الآن جنود الحكومة باتجاه المدينة.

وكان جنوب السودان، أحدث دول العالم، انزلق إلى حرب أهلية عام 2013 بعد أن عزل الرئيس سلفا كير نائبه ريك مشار.

وتطور النزاع بين الجانبين إلى اشتباكات اتسع نطاقها لتشمل أنحاء البلاد واكتسبت طابعا عرقيا بين القوات الموالية لكير المنتمي لقبائل الدنكا وقوات مشار وهو من قبائل النوير.

ووصفت الأمم المتحدة العنف بأنه يرقى إلى مستوى التطهير العرقي.

ولقي عشرات الآلاف حتفهم في الصراع الذي شرد كذلك ثلث السكان البالغ عددهم 12 مليونا.

وتحولت الحرب منذ ذلك الحين من صراع بين طرفين إلى نزاع متعدد الأطراف الأمر الذي زاد من صعوبة تحقيق السلام.

وفي وقت سابق من العام الجاري شهدت بعض مناطق البلاد مجاعة لفترة قصيرة.

(إعداد مصطفى صالح للنشرة العربية)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

رويترز