(لإضافة كلمة لاسم القناة التركية في الفقرة الرابعة)

دبي (رويترز) - عرضت إيران يوم السبت إدخال الأكراد السوريين والحكومة السورية وتركيا في محادثات لفرض الأمن على الحدود التركية السورية بعد توغل عسكري تركي في شمال سوريا يستهدف قوات كردية.

وفي معرض تقديم عرض الوساطة، أشار وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف إلى اتفاق أمني جرى التوقيع عليه قبل 21 عاما ويلزم دمشق بعدم إيواء مسلحي حزب العمال الكردستاني الذي يشن تمردا مسلحا ضد الدولة التركية منذ عقود. وتقول تركيا إن ذلك الاتفاق لم ينفذ أبدا.

وقال ظريف في تغريدة "اتفاق أضنة بين تركيا وسوريا، الذي لا يزال ساريا، يمكن أن يشكل سبيلا أفضل لتحقيق الأمن... يمكن لإيران المساعدة في جمع الأكراد السوريين والحكومة السورية وتركيا حتى يتسنى للجيش السوري حراسة الحدود مع تركيا".

وتضمنت التغريدة بعضا مما ورد في مقابلة أجراها ظريف مع محطة (تي.آر.تي وورلد) التركية الرسمية.

وقال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو يوم الخميس إن الاتفاق الموقع عام 1998 لا يمكن أن يطبق إلا في ظل تسوية سياسية للحرب السورية الدائرة منذ أكثر من ثماني سنوات. وأضاف أن تنفيذ اتفاق أضنة يتطلب سيطرة الحكومة السورية على شمال شرق البلاد وليس هذا هو الوضع على الأرض حاليا.

وحثت إيران، وهي حليف مقرب للرئيس السوري بشار الأسد، تركيا مرارا على احترام وحدة الأراضي السورية وتجنب العمل العسكري في شمال شرق سوريا.

وتقول دمشق إنها ملتزمة باتفاق أضنة.

(تغطية صحفية غرفة الأخبار في دبي - شارك في التغطية دومينيك إيفانز من اسطنبول - إعداد سلمى نجم للنشرة العربية - تحرير ياسمين حسين)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك