محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

عدن (رويترز) - قال حزب الإصلاح الإسلامي اليمني يوم الأربعاء إن قوات الأمن في مدينة عدن الجنوبية اعتقلت عشرة أعضاء في الحزب الشريك في الحكومة المعترف بها دوليا.

وتسيطر على عدن قوات محلية تدعمها الإمارات وهي عضو مهم في التحالف الذي تقوده السعودية وتدخل في الحرب الأهلية اليمنية عام 2015 لإرساء حكم الرئيس عبد ربه منصور هادي.

وقد تثير الاعتقالات التوتر داخل التحالف الذي يحارب جماعة الحوثي المتحالفة مع إيران وقوات موالية للرئيس السابق علي عبد الله صالح سيطرت على معظم شمال اليمن بما في ذلك العاصمة صنعاء مما دفع هادي للخروج من البلاد.

وقال حزب الإصلاح إن قوات الأمن داهمت منزل محمد عبد الملك الرجل الثاني في الحزب بعدن واعتقلته إلى جانب عضو في مجلس الشورى بالحزب وقائد محلي.

وأضاف الحزب في بيان أن قوات الأمن أغلقت مكتب الحزب في حي القلوعة بعدن.

وأكد مصدر أمني في عدن اعتقال أربعة أشخاص وقال إن التحرك مرتبط باغتيال إمام سلفي في عدن أمس الثلاثاء بقنبلة زرعت في سيارته.

ورغم انتماء السلفيين وحزب الإصلاح للمعسكر الإسلامي فإنهما على خلاف لأن بعض السلفيين يدعمون انفصال جنوب اليمن بينما يريد الإصلاح أن يظل اليمن موحدا.

ولم يتضح إن كانت وُجهت اتهامات رسمية لأعضاء حزب الإصلاح المعتقلين.

وجاء في البيان أن الحزب "يوجه البلاغ إلى الرأي العام وإلى الحكومة وقيادة التحالف ويطالبهم بالقيام بدورهم في سرعة الإفراج عن الأخ محمد عبد الملك وزملائه ووقف هذه الممارسات التعسفية".

وحزب الإصلاح حليف مهم لهادي والتحالف بقيادة السعودية إذ نشر آلاف المقاتلين في ساحات القتال ضد الحوثيين.

لكن الحزب الذي ينظر له على أنه مرتبط بالإخوان المسلمين تعرض لضغوط منذ اندلاع الأزمة بين قطر وبعض الدول العربية وبينها الإمارات والسعودية في يونيو حزيران بسبب اتهامات للدوحة بدعم إسلاميين متشددين. وتنفي قطر هذه المزاعم.

ومنذ تدخل التحالف في اليمن حاول الإصلاح أن ينأى بنفسه عن الإخوان المسلمين في مسعى لتهدئة مخاوف حكام الخليج من أيديولوجيته.

وتنفي جماعة الإخوان اتهامات الحكومات العربية المحافظة بالإرهاب وتقول إنها تسعى للتغيير بالوسائل السلمية فحسب.

(إعداد ليليان وجدي للنشرة العربية - تحرير ياسمين حسين)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

رويترز